نكت عن 24 اغسطس تدل على عجز الحريم اللى قعدت فى بيوتها

اعتذر للحريم لان فى ستات نزلت يوم 24 اغسطس بمليون  واحد من اللى قعدوا يتريقوا على النت ويطلقوا النكت الخايبة التى وان دلت فانما تدل على مدى الانحطاط والخيبة اللى فيها اللجان الالكترونية اللى مشغلاها الاخوان

شماتة وسعادة وسخرية واستهزاء هكذا يرى الاخوان المسلمين يوم 24 اغسطس وهذا هو العجيب والمراهقة السياسة فماذا كانوا يتوقعون هل تصوروا فوضى وحرق ونهب ام تصوروا ملايين تصرخ وتهتف وتغلق الطرقات وتقطع ارزاق العباد ماذا تصوروا حتى نعرف كيف يفكروا انهم يتخيلون ان المعارضين قلة تعد بالعشرات والدليل حسب تصورهم هو قلة الاعداد التى نزلت الشارع يوم 24 اغسطس ولا يدركون ان هناك ملايين لا تطيق مجرد النظر او رؤية صورة معبودهم للة فى اللة ونحن لسنا منهم ولكنهم موجودون وياريت يعرفون انهم الاقلية ولهم حق المواطنة الكاملة والمعارضون بالملايين بعضهم يعاند ويكابر ويتمسك براية ويظهر غير ما يبطن حتى لا يتهم انة ضد الثورة ويعترض على الداعين ويراهم من الفلول وليس هناك اى اعتراض على المدعوين ويامل سرا ان يلبى الملايين الدعوة واتحدى ان الاغلبية يتمنون زوال حكم الاخوان ولكنهم يخفون مشاعرهم خوفا من ان يتهموا بانهم فلول او يفقدوا مكاسبهم وهناك ملايين اخرين معارضين مشغولون باسرهم ورزقهم واعمالهم وانتاجهم بالاضافة انهم لا يجيدون شغل المظاهرات فلها ناسها او اخوانها وهذة حقيقة واذا عدنا الى يوم 25 يناير فهو فى حقيقتة بدا مظاهرة شباب ضد العادلى بشعار بديع عيش حرية عدالة اجتماعية وقد تطورت المظاهرة واصبحت ثورة بسبب الاخوان المسلمين اولا وبسبب من حرق الاقسام وفتح السجون واطلق المعتقلين وملئ قلوب الناس بالكراهية وشحن عقولهم بافكار ضرورة الخلاص للخلاص وقد اسعدت الثورة الغالبية فلم يكن النظام السابق رحيما بالبسطاء ولم يكن عادلا لكل فئات المصرين ولم يكن متفرغا للحكم بل منشغلا عنة وكانت الثورة وتصور المصريون انها سوف تحقق حلمهم وسرعان حتى الان ما تبخرت الاحلام وجاء زمن الاحزان وهكذا الاخوان هم اساتذة فن الحشد والتظاهر والفارق كبير فهم يفعلون بما يامرون وغيرهم يفعل بما يشعرون وسوف يظلون يعيشون وهم انهم الشعب وقد سبقهم من قبلهم نفس الوهم ولكن منذ متى يتعظون هم او غيرهم


Comments

Mostafa Gamal said…
الف سلام وتحيه لثوار وابطال 24 و25 اغسطس تحدوا الموت وارهابهم تحدوا ميلشيات وبلطجيه الاخوان ودمويه فتاوى شيوخ الاخوان ( هؤلاء الشيوخ فى حمايه وحصانه مرسى والا كان امر بتحويلهم للنيابه العامه والقضاء ) بصدور عاريه مسالمه سلاحهم ايمانهم بالله
ووطنيتهم وعداله قضيتهم وحقوقهم -- تحدوا قفل الشوارع والطرق وتشردهم فى الشوارع فى عز حر اغسطس -- تحدوا تبرؤ الاحزاب المتقزمه المرتعشه الخائفه من الاخوان وساكن القصر الجديد ( الا يخجلوا )-- تحدوا التعتيم الاعلامى وتشويههم والاستهزاء وتسفيه مطالبهم (الا يعدلوا )
ارجوا من الرئيس المنتخب ان ينصفهم ويستجيب لطلباتهم العادله ( ( وهى طلبات الامه ولكنه الخوف المؤقت من الاخوان قبل ان يتحرروا من هذا الخوف وساعتها ستزلزل الارض من تحت الاخوان )) فهؤلاء هم شباب مصر الواعد بحق وهم جنودك لو كنت تعلم
Waled Habib said…
من يكره الإخوان كثيرون وكل له أسبابه ولا يرون فى الرئيس مرسى سوى الإخوان فمهما فعل لن يقبلوه لأنه إخوان ولن يجدى فيهم النصح ولكن حقيقة الأمر أن الفرد العادى يخشى من سيطرة فصيل واحد وقد قامت الصورة للتخلص من سيطرة الحزب الحاكم على الدولة ونخشى تكرار الحدث ولكن فى صورة إسلاميين - هناك معتدلون وهناك متطرفون وهؤلاء المتطرفون هم من يجعلون من يحركهم كرههم للإخوان للهجوم على الرئيس مرسى بسبب أقوال فردية لا تعبر إلا عن صاحبها نريد صراحة أن تقنن جماعة الإخوان المسلمين وضعها حتى يسكت من يتشدقون بأنها منظمة تخطط للإستيلاء على مفاصل الدولة فمن هنا تنطلق جميع الشائعات والتخويفات والإفتراءات فهل سيفعلها الإخوان المسلمون أم نظل كما نحن صورة بالكربون من حكم الحزب الوطنى
Mostafa Gamal said…
خطورة أمنية كبيرة، نحن أمام أكبر جماعة تلعب دورا دينيا وسياسيا بارزا فى مصر، ولا تخضع لأى قانون مصرى؛ الإخوان لا يريدون الكشف عن عدد أعضائهم ومصادر التمويل الداخلية والخارجية، وكذلك الكشف عن التنظيم الدولى للجماعة، وبالتالى نحن أمام تنظيم.

سرى يحكم مصر ويرفض أى غطاء قانونى. وأنا هنا أوجه انتقادا شديدا للمجلس العسكرى الذى تعامل مع الإخوان بكل رعونة منذ الثورة وتوليه شئون البلاد، ولم يتصد لاختراقات الجماعة سواء فى الاستفتاء الدستورى أو انتخابات مجلس الشعب ثم انتخابات الرئاسة وعملها بشكل غير شرعى، ولم يضغط لإجبارهم على تقنين أوضاعهم
Shimaa Magdy said…
احنا فى زمن الضلال ....... وكلمة الحق مبتوصلش...واللى بيطالبوا بيه اقليه ..عجبى
Maruom said…
ولسه ياما هنشوف وياما في الجراب ياحاوي ولسه هتشوفي يامصر وسلملي علي الثوره
Mohsen Abdo said…
ملعون ابو الثورة التى خلت هذة الفيران تخرج من جحورها وتتحكم فى مصير مصر ام الدنيا هل تصدقوا ان هذة هوة حال مصر مع طيور الظلام كل الازمات الموجودة الان لم تكن موجودة فى عصر مبارك الافراج عن الارهابيين ويشتركوا مع الخونة لقتل جنودنا فى سينأ ونحن فى هذة الوضع المتأذك نفتح المعابر ونعطى غزة سزلار وكهبأ مدعوم من الاقتصاد المصرى وفى الاخر غزة ترد الجميل لمصر وتخرب سينأ حسبى اللة ونعم الوكيل فى كل خاين باع البلد مصر اكبر من الجميع واحلم بعودة مصر من جديد حرة مستقلة مصر لكل المصريين
Ashraf said…
ملعون الشعب الذى غاب عقله وباع بلده وحريته بكيس سكر وقزازة زيت مش ملعون الثوره
makmak67 said…
لاسلاميين اى حد يعارضهم يقولوا دول اعداء الاسلام ... وايضا لان ليس لهم حجه هم البادئين بالشتائم وهذا دليل قاطع على هزيمتهم
Thank you for your wonderful topics :)

Popular posts from this blog

قميص دهشور

كل تحرش وانتوا طيبين