زيارة للملازم أول صلاح السجيني

علشان لما نقول ان الشعب ده محتاج تربية من اول وجديد محدش يتكلم
علشان لما نقول كل هم البلطجية ومسجلين الخطر وتجار المخدرات والزبالة اللى فى المجتمع هو انعدام الشرطة واى حد يحاسبهم او يعاقبهم يبقى محدش يتكلم
علشان كل العشوائيين والكلاب اللى كل همهم هو التسيب فى البلد لما يتكلموا يقولوا اصل الشرطة بتقتل وتقطع وتشفى ومشغلين لهم كلاب يهوهو على النت ويروجوا اشاعات على رجال الشرطة ويحولوا المجنى عليه لجانى علشان البلد تبقى سايبة يبقى المفروض الجيش يتدخل لوقف الكلاب دى عند حدها وكفاية بقى انهيار وتسيب وقلة ادب لانقاذ ما يمكن انقاذه ده اذا كان فى حاجه ممكن يتم انقاذها
ده حوار رانيا غيث وتفاصيل زيارتها للملازم اول صلاح السجينى

رغم إن زيارتي للملازم أول صلاح السجيني لم تدم أكثر من ثلاثين ثانية إلا أن وقعها علي كان أكثر من ذلك بكثير..و كأني بقيت هناك بالمستشفى لمدة ساعات

منذ أعلن المذيع تامر أمين عن إعتذاره و إقراره وفقا لأقوال ثلاث شهود بحقيقة ما حدث و هو المتوقع و المنطقي، و هو أن سائق الميكروباص هو اللذي بدأ بالتعدي علي الملازم أول صلاح ماسكا مطواه بيده، و منذ علمت بأن وزير الداخلية قد أوقف الملازم أول صلاح عن العمل حتى يهدأ الشعب و إحنا مش ناقصين مشاكل، سألت نفسي كيف يمكن أن يكون إحساس صلاح و هو تعرض لضرب يؤدي إلى وفاه لولا أن أنقذه الله من أيديهم، و في النهاية يحكم عليه الوزير و يترك الجناه حتى يلقي بصلاح كبش فداء عشان يسكت بقى زن الشعب (الشرطة فاسدة الشرطة فاسدة)، شعرت أنني أنا اللتي ظلمت، و أنه لا ينبغي أن أصمت على الظلم

فقررت زيارته، و توجهت للمستشفى و أنا شبه متأكدة أنهم لن يسمحوا لي بزيارته لأن حالته حرجه و لكن كان عندي يقين إني حقدر أزوره، دخلت من البوابة، و كلما مشيت في المستشفى و سألت أحد أين غرفته يقولوا لي من هنا و لكن الزيارة ممنوعة و ظللت أتقدم حتى وجدت نفسي أمام باب غرفته، لم أدري ماذا أفعل حتى سألني أحد العمال بالمستشفى أنتي عايزة إيه، قلت له عايزة أزور الملازم صلاح السجيني، لقيت الباب بيتفتح و رأيته و هو على سريره و معه والدته، فدخلت، و قلت له ما جئت لقوله قلت له "أننا علمنا الحقيقة و أننا ندعو له"، فبكت والدته و حضنتني، كنت حاسه أن ده واجبي اللي المفروض أعمله، زي ما كان واجبي أني أنزل التحرير أدافع عن حق بلدي، كان لازم أدافع عن حق صلاح حتى بأقل حاجة بأني أخليه يعرف بس أن فيه ناس عرفت الحقيقة، كنت حاسة أن بصمتي كأني موافقة على اللي عملوه سواقين الميكروباص أو اللي عمله الوزير، حتى لو ماكانوش سمحولي بزيارته، كنت حاسيبله كارت أو اي حاجة توصل له و لأهله نفس الرسالة اللي روحت عشان أوصلها

و مشيت و لكن لم تنتهي الزيارة هنا فقد جعلتني زيارة صلاح السجيني أرتب أفكاري و أقرر أن أكتب عن كل ما أرى من ظلم فأول ما دار في عقلي، كيف يأخذ وزير الداخلية قرار بوقف ظابط شرطة دون أن يتحقق من حقيقة ما حدث، و كيف يعلم المجتمع المصري كله بما فيهم سواقين الميكروباص بالعقوبة اللتي أخذها صلاح و لا يعلم أحد بما أتخذ من إجراءات تجاه الجناه اللذين كادوا قتله، هذه كارثة، نحن نعلم جيدا أن هناك عدد كبير من سواقين الميكروباص يتعاطون المخدرات و يحملون سنج و أسلحه بيضاء بيبلطجوا بيها على الناس، و لن أقول أن كل سواقين الميكروباص هكذا حتى لا يكون ظلما بين، دلوقتي لما يضربوا ظابط بهدف قتله مستخدمين قانون الغابة أقوم أعاقب الظابط و معلنش أصلا عن عقوبة سواقين الميكروباص اللي ضربوه

طيب أنا عايزة أحلل معاكوا نتيجة القرار ده، النتيجة الأولى أن بكره كل سواق ميكروباص حيبلطج على ضابط بسنجه و بعدين يلم أصحابه السواقين يضربوه، و طبعا الظابط مستحيل يطلع طبنجته لحسن يتوقف عن العمل

النتيجة التانية أن صلاح إستقال، و مش صلاح لوحده، كل ضابط شريف حاسس أن حقه راح و هيبته راحت حيستقيل، لقد دمر حبيب العادلي كل ما يمكن تدميره في جهاز الشرطة، و كان الأمل في الوزير محمود وجدي حتى يصلح ما حدث و لكنه الآن يلقي بواحد منهم كبش فداء دون أن يتحقق مما حدث

هذه ليست أول وقعة يتعدى فيها عدد من سواقين الميكروباص على ضابط شرطة، و يقوم ضابط الشرطة بضرب طلقه في الهواء دفاعا عن روحه، و هذه وقعه حدث فيها نفس الشئ و تم تكريم الضابط، مع العلم أن صلاح لم يقصد قتل السواق ولكن خرجت الطلقة بالخطأ و هو في حالة دفاع عن النفس

http://www.youtube.com/watch?v=JwmsfF_s5NU

فلماذا يتم إصدار عقاب فوري لصلاح الآن

يا معالي الوزير تامر أمين أعتذر أمام المصريين جميعا لأنه قال خبر خطأ عن الحادث أدان به صلاح، أما أنت فحكمت عليه، فماذا أنت فاعل

ثاني ما دار في عقلي هو ما يتعرض له ضباط الشرطة الآن من إهانة في الشارع، فنحن نمشي في الشوارع كل يوم هذه الأيام و نسمع أناس يشتمون ضباط الشرطة بالشارع و الضابط لا يرد صبر منه لا أكثر، حتى لا يزيد ما يحدث سوءا

فما ردك يا معالي الوزير عما يحدث من إهانة ضباط الشرطة، أنا لست خبيرة بالقانون أو السياسة و لكن ما أعرفه أنه يجب أن يكون هناك قرار فوري لردع من يتعدون على الضباط بالإهانة في الشارع مثلا أنه من حق الضابط إصطحاب المواطن فورا إلى القسم إذا تعدى عليه لفظيا في الشارع، أو أن تطلب من الشرطة العسكرية أن تعطي الظباط هذا الحق، لا أدري قل لي معاليك ما الحل

لأنه مرة أخرى من خلال تحليلي للموقف، النتيجة الأولى هي أنه لن يرجع الأمن كما كان طالما لا يوجد من يرد لضابط الشرطة كرامته في الشارع، إذا أستمر الوضع هكذا سوف تزيد إستقالات الضباط و سيخشى العساكر النزول إلى الشارع..إذا كان الضباط بتتشتم و تضرب و مش بياخدوا حقهم

النتيجة الثانية كيف يمكن للعسكري أن يحترم الضابط و هو يراه يشتم كل يوم من مواطنين بالشارع

يا سيادة الوزير لابد أن تفعل شيئا فوريا لحفظ كرامة الضباط اللذي سيؤدي حتما لحفظ الأمن في مصر..حتى لو كان ذلك خطاب مباشر منك للمصريين جميعا

ثالث ما دار في عقلي هو موقف الناس من الشرطة الآن

أود أن أتحدث للمصريين جميعا و يتسع صدورهم لكلامي، أعي جيدا ما كان يحدث من فساد في الجزء الأكبر من الشرطة المصرية، و إن كان هذا الفساد ينقسم إلى فساد بمعنى القتل و التعذيب و السرقة و الرشوة و الواسطة، و فساد بمعنى فساد سلوكي في طريقة التعامل و ثقافة الظباط و هذا العدد الأكبر، بالنسبة للقاتلون، السارقون الآخذون للرشاوي فهؤلاء يتم التحقيق معهم و عقابهم الآن و إن كنتم تعلمون منهم أحد فلتتقدموا بالإبلاغ عنه فورا، و لا تخشوا إلا الله، أما عن هؤلاء الفاسدين سلوكيا، المتعالين على الناس بسبب ثقافة خاطئة نشرها الوزير الأسبق فهؤلاء مات منهم الكثيرون و قدموا روحهم فداءا للوطن، لحمايتي و حمايتك، أليس هذا سببا كافيا يجعلنا نساندهم حتى يتم إصلاح سلوكهم و معاقبة المصر منهم على موقفه

أناشد من لا يستطيع أن يتسامح و يتصالح مع الشرفاء من ضباط الشرطة و أن يفرق بينهم و بين الفاسدين المستحقين للعقاب و يصبر على تغيير سلوكهم ألا يقوم بإحباطهم و إهانتهم لأن هذا خطر يهددنا جميعا فهم بشر و لن يصبروا طويلا و لقد جربنا ماذا تكون الحياة بدون تواجدهم، و ما يحدث الآن هو إستقالة فعلية لعدد كبير من ضباط الشرطة، فهل هذا ما نحن فاعلون بأنفسنا...إذا فهنيئا للمجرمون

هذه فقط بعض الأفكار اللتي دارت بذهني بعد زيارة الملازم أول صلاح السجيني، أدعوا له أن يشفيه الله، و أن يعود لأهله سالما إن شاء الله

ودى شهادة احد شهود العيان

فى قصة الضابط صلاح السـجينى . . يا إخوانى الموضوع ليس كما هو مطروح ، و هذا ما حدث تماما بحسب شهود عيان من نفس المنطقة وشاهدوا الواقعة ، ، كان ذلك الضابط وهو ابن الضابط أشرف السجيني سائرا بسيارته ومعه والدته فإذا بالميكروباص تسير عكس السير في الشارع الرئيسي فإعترض طريقه و سد عليه الطريق ، ونزل الضابط وقال له لم تسير معاكسا فرد عليه السائق قائلا ملكش دعوة الله يسهلك وعديني ، فرد عليه الضابط وقال له لا لن أدعك تمر لأنني ضابط وأنت تخالف النظام - ألا تريدون أن نضبط النظام في البلد ، فانهال السائق عليه بالشتائم واخرج قضيب حديد من الميكروباص وهاجمه وانهال على سيارته بالتحطيم مما روع والدة الضابط بالسيارة فلم يتمالك نفسه فأخرج طبنجته وأطلق عليه طلقة واحدة أصابت كتفه ، وعليه تجمع عليه ياقي سائقي
الميكروباصات الآخرين وأوسعوه ضربا وبإستخدام الآلات
الحادة وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى النخيل .


وده ظابط شهم
انقذ فتاة من الاغتصاب كان خاطفها 5بلطجية من اللى قاعدين يقلوا ادبهم ويهمهم انقراض الشرطة المصرية رايحين يغتصبوها لكن لانه انسان شريف ولم يقابل السيئة بالسيئة بل قابلها بالحسنة وكان ممكن يسيبها تغتصب او تتقتل طالما الشعب ده بقى سافل بالشكل ده لكنه رغم الحقارة والسفالة اللى بتحصل لهم الايام دى اتدخل وانقذها النقيب عمرو سعيد بيقول المفروض كل الناس تبقى انا مش انقذتها لانى ظابط .. واضح ان عمرو عايش فى كوكب تانى خالص ومش بيشوف الكلاب السعرانة فى الشوارع مجرد ما واحدة بتتعاكس بيتلم على بعض كل الكلاب الى فى الشارع علشان يساعدوا فى قلة الادب والانحطاط


Comments

khaled said…
ايه ده انا مذهول من الكلام اللى انتى ناشراه يا قطة
امال ايه الظابط ضرب السواق بالنار والسواق مات
مين اللى له مصلحة فى ان الشعب يكرههم كدا
jak said…
احنا لازم كلنا نروح نزور الظابط صلاح السجينى ونعرفه ان كلنا معاه
راجل said…
ربنا يحميك يا بنى
الظابط عمرو ده نموذج مشرف وشهم وواضح من طريقة كلامه انه ابن ناس وشخصيته محتمرة حتى لو كان مش ظابط يا قطة برضه كان هيتصرف كدا
marwa said…
انا حاسة بمدى الظلم اللى واقع عليه يا حنان الله يكون فى عونه
mag said…
حنان اسالي لنا رانيا غيث الظابط صلاح فى مستشفى ايه ؟
لازم كلنا نروح له زيارتنا ليه اكيد حتفرق معاه كتير
Anonymous said…
الله يكون فى عون اهله واتمنى لما يفوق يقرا كلام الاستاذة رانيا ويدخل مدونتك يا حنان كل يوم بتكبرى فى نظرى اكتر لانك لا تخافى فى الحق لومة لائم
Anonymous said…
برافو عليك يا عمرو انسان شهم ومحترم
مصرى said…
صلاح السجينى فى مستشفى ايه يا حنان
السلفيه يحيونك said…
السلفيه والصوفيه اتفقا على تسفيه الثوره مثلك
karim said…
سيدتى الفاضلة انا اعلم تماما وجميعا ان البلطجة محدش يرضى بيها و نرفض دة وعارفين ان كل مرحلة جديدة لازم يحصل فيها حجات منيلة , بس ليا سؤال منين حكمتى على سواق المكروباص انة بلطجى فى شهود بتقول غير كدة , وعلى العموم عايز اقولك حاجة انا كنت من سكان المعادى و اعرف اشرف السجينى والد الظابط كان ماسك المعادى و احياء اخرى , اقسملك انة انساان زباللة بجد ويستاهل اللى حصل لابنة دة يحصلة هو كان مدير مبحث فاسسد و اسالى اى حد من سكان المعادى علية , واكيد ماشابة ابااة فما ظلم , تحياتى
Boneta said…
السجيني في مستشفي الشرطه بالعجوزه يا جماعه للي عاوز يزوره
وربنا يشفيه هو وكل مريض ويحمي بلدنا من كل شر
Boneta said…
علي فكره يا حنان علشان تعرفي ان فيه ناس متعهده الكدب
اول ما حصلت الحادثه قالوا ان السواق مات وانا استغربت لان الطلقه في كتفه
وطلع اخبار ان فيه تصريح دفن طلع له وبعدها اكتشفوا انه عايش لا مات ولا حاجه
بعد ما كان السواقين ولعوا في المعادي وسرقوا محلات فيها ووقفوا حال المنطقه . بسبب الشغب اللي عملوه بناء علي اشاعه موت السواق .
Desert cat said…
khaled

من مصلحة اللى اعتلوا الموجة دلوقتى حدوث فراغ فى جميع الهيئات والقطاعات علشان يستولوا على البلد بكل سهولة ويسر
Desert cat said…
jak

ياريت يا جاك نحدد يوم ونتفق كلنا ونروح له
Desert cat said…
راجل

انا بجد مذهولة من تعليقات الناس على الخبر وكان الاغتصاب ده حاجة عادية بس المهم مش ينقذها ظابط شرطة
الناس بقت متخلفة اخر حاجه
Desert cat said…
marwa

كل الناس المحترمة حاسة بيه يا مروة
Desert cat said…
mag

بونيتا جاوبت على السؤال يا مجدى
Desert cat said…
Anonymous

ميرسى اوى لحضرتك اتمنى بجد اننا لو نقدر نقدم له اى دعم معنوى
Desert cat said…
Anonymous

بس مشكلته انه ظابط شوفت بقى شغلته بقت مشكلة ازاى ؟
مع ان نفس الناس اللى بتشتم فى الظباط بيموتوا ويبقى عندهم استعداد يبيعوا نفسهم فى سبيل ان ولادهم يدخلوا الشرطة
Desert cat said…
مصرى
فى مستشفى الشرطة بالعجوزة
Desert cat said…
السلفيه يحيونك

والاخوان يحبونك اصلهم استخدموا المغفلين اسوأ إستغلال لتنفيذ اهدافهم
Desert cat said…
karim

وانا اثق فى كلامك منين ؟ اذا كان فى حقائق تؤكد صدق كلام رانيا غيث لكن انت لمجرد انك سمعت ان والدة بيعذب وبيعمل حاجات مش كويسة يبقى انه يستاهل ؟
يعنى انت ممكن تسرقنى وانا ماشية فى الشارع يوم امسك ابنك اضرب فيه ؟ وهل تزر وازرة وزر اخرى ده لو هفترض ان ابوه زى ما بتقول ؟
هى دى برضه اخلاق الثوار ؟
Desert cat said…
Boneta
شكرا لاجابتك يا بونيتا
Desert cat said…
Boneta

حبيبتى مقاطيع التحرير بنفسهم اعترفوا ان مكاسبهم بتتحقق بترويج الاشاعات علشان كدا قبل اى مصيبة بيروحوا مطلعين اشاعه وما اكثر الجهلاء والسذج فى مجتمعنا
ELVIRA said…
فى واحد واقف النهاردة فى السوق بيقول اللى عايز حشيش اللى عايز حشيش
كدة على الملأ و فى عز الظهر

Popular posts from this blog

مـصـــــر هـبـــة النيـــل

الدنيا مش بتدى محتاج .. بتدى عايز