شكراً لعواطفكم لكن لا يمكننا فعل شيء

قال لهم: شكراً لعواطفكم لكن لا يمكننا فعل شيء
منع المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي المتطوعين الإيرانيين، المحتشدين في المطارات، من الالتحاق بالمقاتلين الفلسطينيين في غزة، وعبّر لهم عن "جزيل شكره"، مستدركاً "ينبغي عليكم أن تنتبهوا إلى أننا لا نستطيع أن نفعل شيئا في هذا المجال


طبعاً بعد كلام خامنئي مفيش كلام .. اعتقد مولد المزايدات على مصر المفروض انه ينتهى من يومين تم اطلاق صواريخ على اسرائيل من جهه لبنان طبعا كان رد حزب الله اسرع من الصواريخ اللى انضربت ينفى انه هو اللى ضربها فى نفس التوقيت حدثت مصادمات بين الشرطة والشعب السورى لقمع مظاهره تضامن مع غزة فى سوريا ... واليوم تصريح على خامنئي بعدم السماح للشباب بالسفر طيب ليه بيطالبوا الشعب المصرى بعمل ثورة وانقلابات والخروج للجهاد هو الجهاد مش يكون ليه معنى الا بدماء المصريين ؟؟
اكيد دلوقتى وضحت الحركات المفقوسة وتسخين الشعوب على بعضها لزعزعة الاستقرار وبالرغم من كل الجعجعه دى لا ان النظام المصرى سعى لتهدئة وقف فوري وملزم لاطلاق النار يؤدي الى انسحاب كامل للقوات الاسرائيلية من غزة ولأن حكومة حماس لا يهمها شعب ولا يهمها دماء اطفال ولا نساء رفضت التهدئة وقالوا بالرغم من اننا الطرف المعنى لكن لا تعنينا هذه التهدئه فعلا هما عندهم حق اصل اللى قاعد فى فنادق واللى عامل بيات شتوى فمش مهم بقى القتلى والمصابين اللى بيقعوا كل يوم عنجهية و افلاس سياسى منقطع النظير ولا عزاء للأطفال والثكالى الذين يدفعون ثمن مالم تقترفه ايديهم

Comments

هما عاوزين يقعدو في البيوت و احنا نحاربلهممم و لما نعوزهم يطنشونا


حماس مخطئة و يضا الجيش الاسرائيليعمل جرائم قتل و ابادة جماعية
romansy said…
طيب خلاص يبقى يكون فيه حاجات تانيه
طالما مفيش جهاد
والكل خايف
يبقى يشوفوا حل
MaNoO said…
ههههههههههههههههههههههه

اه والله بضحك ملهاش غير كدا والى يشوف سماحة الشيخ وهوا بيقول نطلب من النظام المصرى فتح المعابر ومن الشعب التضامن وسنرد على اسرائيل اذا فكرت واللى يشوف بتاع ايران وهوا بيقول مصر العميلة ومبارك الخائن ايه يابلد هيا مصر دى ايه لقمة واقفة ليكم قد كدا بتخافوا منها قد كدا عايزنها تنتهى يابنتى دول لو يطولوا يمسحوها من الخريطة والله هيعموا سواء عررب او غيره ولا ومحسسنى ان مصر المفروض تحارب لوحدها وتهدى لوحدها ونستقبل فلسطين عندنا ونوصل مساعدات ونتبرع كل ده كويس وكل دا بنعمله من ير ماحد فيهم يقولنا ومصر مش محتاجة منهم حاجة الحرب دى بالذات اظهرت مل واحد فيهم على حقيقته
An Egyptian said…
بيفكرني كلامك بمقولة ان الفلسطينيين هايدافعوا عن فلسطين حتى اخر جندي مصري

هكذا المسلمين اخذوا عن امهاتهم خصلة كترة الكلام
Che said…
حاسس انك مستغربه من رد الفعل ده يا قطه الصحراء مع ان كل الشواهد كانت بتدل انه ده اللى هيحصل
عارفه لو كان فى حد يتعمل ليه حساب ماكنتش اسرائيل عملت كل ده
بيتهايئلى بعد الموقف ده كل واحد عرف حجم نفسه و هو يقدر يعمل ايه بالظبط
ليبيا فتحت باب التطوع
و دي حركه سينمائيه
بفرض انهم فعلا تم التطوع و التسلح
هيقولوا مصر منعت دخول المتطوعين و يرجعوا لبيوتهم الدافئه

تحياتي
amunraa said…
هم دول العرعر جعجعة على الفاضي ودايماِ يحتاجو لمن يعمل ويحارب بدل عنهم
مفيش فايدة
الغباء كل يوم بيزيد والعلاج من رابع المستحيلات
انا حرة said…
و لما هو شكرا لعواطفهم كانوا عايزين يقتلوا الريس ليه؟
ما هى عواطف بعواطف بقى ما احنا كمان ادنا العدوان على غزة ولا هو ادانتهم بالسكر و احنا بتاعتنا مرة
النظام العربى كله مقصر فى حق اطفال غزة لكن مش كله واقف على خط واحد
و حتى فى وسط التخاذل ده مصر من اكتر الدول اللى خدت خطوات
كان نفسي اشوف صاروخ من بتوع نصر الله ولا نووى من بتاع ايران بدل الكلام الفارغ بتاعهم ده..حاجة تزهق بجد
أعتقد الأنظمة العربيةو (الفارسية) كلها تبكى بفلسطين وليست تبكى لفلسطين ,وليس هناك جديد فى هذا.. فجميعهم ابتز المشاعر القومية والدينية للجماهير الغاضبة بالبث الحى لصور المجازر من غزة لأقصى درجة ,, وعيونهم على مصر التى كانت بمثابة حائط الصد الدائم عنهم بحكم موقعها وحجمها المؤثر..

ولكن ربما فى هذه اللحظة التاريخية شاء حظهم أن مصر فى مرحل توتر داخلى ومشاكل عصيبة وصفها بعض السياسيين بأنها الأسوا تاريخيا,ويصعب على مصر فى هذه الحظة أن تحمل على كتفها 22 دولة عربية وأخرى فارسية وتحارب لهم لابهم..

لا أحد يدافع عن اسرائيل لا شك إلا إذا كان أحمقا ..لكن هل نتوقع من العدو إلا أن يكون عدو؟!!

والمجتمعات المحترمة فقط هى التى تنظر لداخلها قبل أن تلطم خدودها وتولول على شاشات التلفاز ..

تقدم العالم بالعلم والمناخ الديمقراطى الذى يسمح بوصول الأفضل كفاءة لأفضل مكانة(المناخ العلمى على حد وصف دكتور زويل), ونحن مازلنا نميز بعضنا على بعض اقتصاديا (انتحار عبد الحميد شتا الباحث بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية).. ودينيا (باستحقار غير المسلمين ومنهم الأكفاء الذين يستطيعون الوصول بأوطاننا لمكانات أفضل, متناسين أنهم أخوة لنا فى الوطن وعنصرا فاعلا به).. وجنسيا بمنع المرأة من الوصول إلى ما تستحق من مكانة يناسب كفاءتها المهنية والشخصيةوالبحث عن أسانيد واهية(دينية) تدلل على قيمة تلك الأفكار المريضة..

حاربنا العلم عقودا بدافع الدين رغم أن بديهيا خالق العلم هو منزل الدين إله واحد وليس إلهين , حتى جء الوقت الذى احتجنا فيه للعلم فلم نجده فى خدمتنا فالعلم لا يذهب لمن يحتقره بل هو لمن يبحث عنه (بحث علمى)
أسلمنا عقولنا إلى رجال الدين عقودا فتحولنا غلى كهنة صغار بدلا من مواطنين فاعلين.. فجاء الوقت الذى أصبحنا فيه جميعا (دعاة) ولا نجد من يسمع دعوتنا لأنه لابد من داعى ومدعو , فمن ندعواإذن نحن إذا كان جميعنا داعى؟!!

بجلنا من قال لنا فى التليفزيون أن الله قد سخر لنا الغرب ليخدمنا بمخترعاته! والآن يقتل أطفالنا بتلك المخترعات فهل أصبح الشيخ مستريحا فى قبره بتلك الآراء؟!
وهل من بجلوه وقدروا آراءه مازالوا فى نفس موقفهم؟!

هللنا لرجال الدين والحكام كثيرا دون مناقشة ...
والآن نحن ندفع ثمن رهن العقل عندهما...

هو موعد كشف الذات ودفع فاتورة التخلف بإرادتنا.. ليس العدو فقط هو القاتل..

القاتل أيضاهو من ساعد العدو على التفوق علينا, القاتل هو من استخدم الدين والسياسة لتنويم الشعوب وخنق المناخ الصحى للحياة, رجال الدين الذين ينوحون فى الفضائيات الآن هم أيضا قتلة , رجال السياسة ممن هللوا للحكام الفاسدين هم أيضا قتلة ومجرمون..
سواء ممن ينوحون من قطر حيث المال الوفير أو من مصر حيث الآذان الصاغية..

لم انتظر من اسرائيل قط أن تكون رحيمة, ولكن هؤلاء الأغبياء من أعداء الحياة والعلم المسمون خطأ باسم رجال الدين لم يكونوا بنا رحماء أيضا..

ومهما بكوا وناحوا ونادوا فلن يتغير شىء..
فالبكاء لن يجدى والصياح لن يغير شىء..
فجميعه فى الطريق الخاطىء...

أما بخصوص الذين يريدون القفز لتصدر الساحة بدلا من مصر سواء الإمبراطور القطرى بأمواله الوفيرة وقناته الجزيرة او الإمام الفارسى ذو العمامةورجاله الأوفياء بلبنان, فربما تكون تلك المرحلة اختبارا لمدى قوة تحالف رأس المال والمرجعيات الدينية فى استحداث زعامة حقيقية ..
فلندع ذلك للأيام....وأظننا سنضحك حتى البكاءبعد مرور تلك الأزمة .
http://www.alarabiya.net/articles/2009/01/10/63932.html


هما بيضربونا ب الصواريخ و نواب الاخوان رفعو الجزم

و عاوزنها نكسب القضية
Anonymous said…
غزه والأعلام
لشيماء
شيماء عضو مسجل ♥♥ (عضو مسجل)
|
10/01/2009 م، 08:05 مساءً (السعودية) 05:05 مساءً (جرينتش)
دخل سعيد الصحفي الشاب على رئيس تحرير المجلة التي يعمل بها منذ أشهر قليلة بعد أن استدعته سكرتيرة الرئيس، دخل

سعيد فإستقبله رئيس التحرير بحفاوة قائلاً: عزيزي سعيد أهلاً وسهلاً لقد أثبت خلال الفترة القصيرة التي قضيتها هنا أنك

صحفي جاد ومجتهد. شكراً لك سيدي. ومكافأة لك فقد قررت أن أدعك تكتب الموضوع الرئيسي لهذا العدد وهو عن حصار

غزة. شكراً لك سيدي وهو بصراحة موضوع يهمني جداً أن أكتب عنه لما لغزة من معزّة خاصة في قلب كل عربي يتالم

لحصارها الظالم . نعم نعم معك حق. سأبدأ على الفور يا سيدي وسيكون مقالاً مدوياً إن شاء الله. بارك الله فيك ولكن قبل

البدء هناك ملاحظة صغيرة جداً. ما هي سيدي؟ أنت تعرف أن مجلتنا ليست مدعومة من اشخاص كبار في الدولة . القصد؟

القصد أن مقالك لا يجب أن يتعرض لبعض الحكومات العربية التي تشارك في حصار غزة بشكل فاعل وتفتخر بذلك، الله يرضى

عليك لا نريد مشاكل مع المخابرات والأجهزة الأمنية ونتهم بالاسائة للعلاقات العربية الاخوية. حسناً سيدي سأراعي ذلك في

مقالي. بارك الله بك هناك موضوع صغير آخر. ما هو سيدي؟ أنت تعرف أن مجلتنا توزع في دول أوروبية وأمريكا ولا نريد

أن نتهم بدعم الارهاب وتمنع مجلتنا من التوزيع, لذا لا تتطرق إلى المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في محاربة الاحتلال لا

نريد مشاكل الله يرضى عليك. حسناً يا سيدي. الله يحسن إليك وأيضاً لا نريد أن نتطرق إلى الأثرياء العرب وصرفهم للملايين

من الدولارات على ألعاب نارية بينما أهل غزة يموتون من الجوع، أنت تعرف أن مصدر دخل المجلة هو من الاعلانات هؤلاء

إذا زعلوا منّا فلن نرى إعلاناً واحداً وسنموت من الجوع. كظم سعيد غيظه وقال: حسناً يا سيدي هل من أوامر أخرى؟ لا يأمر

عليك ظالم يا ابني ولكن لا أريد أن أوصيك. لا تتطرق إلى أطفال غزة وهم يموتون جوعاً ومرضاً بينما أجهزة الاعلام العربية

مشغولة بمسابقة ملكة جمال الأغنام وأجهزة الاعلام الغربية مشغولة بكلب عثر عليه الجيش الأمريكي في العراق وتطالب

بمنحه حق الجوء السياسي في أمريكا لا نريد أن تزعل منا منظمات الرفق بالحيوان. سبحان الله وماذا بعد؟ لا شيء هذا كل

شيء شكراً لك. أنت متأكد؟ لا شيء بعد؟ لا نريد أن يزعل منّا أحد. حسناً سيدي. خرج سعيد غاضباً من رئيس التحرير الذي

كلفه بكتابة مقال عن غزة بهذا الشكل. وفي اليوم التالي سلّم سعيد المقال إلى رئيس التحرير وكان كالتالي : غزة منتجع

صحي سياحي من الدرجة الأولى يعيش سكان غزة أجمل أيامهم بعد أن قرروا إتباع نصائح الأطباء في الوصول إلى نمط

الحياة الصحية القائم على ترك كل أنواع الطعام التي تساعد على إرتفاع نسبة الكولسترول والضغط والوزن وكذلك التخلص من

أهم مسببات التلوث وهي المازوت والبنزين واللجوء إلى رياضة المشي المفيدة للجسم والعقل. أما المستشفيات والعلاج فقد

ثبت بما لا يقبل الشك بأن الدواء التقليدي يسبب الأمراض ويعطل جهاز المناعة لدى الجسم ,ولذا فإن أهالي غزة رجالاً ونساء

وأطفالاً يتوجهون بجزيل الشكر إلى الحكومات التي تشارك في حصار غزة لما يوفرونه لهم من أسلوب عيش صحي وسليم

بعيداً عن مغريات الحضارة الضارة بالصحة. كما يسألون الله أن يوفر لكل من شارك في هذا الحصار المفيد والجميل الفرصة

لعيش هذه التجربة الجميلة هو وعائلته وأولاده. نظر رئيس التحرير إلى سعيد وقال: ما هذا يا سعيد هل جننت؟ هذا مقال أم

تخريف. والله يا سيدي هذا هو واقع الحال فحسب تعليماتك ليس هناك حصار أساساً كي اكتب عنه بل هو منتجع ترفيهي

سياحي فاخر اسمه غزة !!!. وكل حصار وأنتم بخير.
Desert cat said…
مواطن مصري
يا سيدى الفاضل ما احنا بنحارب لهم من 48 وهما اخطأهم لا تنتهى
مش اختاروا حماس وقالوا فيها الحل
والقادة النهارده مستخبيين والنساء والاطفال بيدفعوا التمن
مش فى حد قال اسرائيل على حق لكن من اشعل النار يطفئها وبالرغم من التهدئة اللى سعت لها مصر الا انهم رفضوها يبقى فى انتظار انتصارهم المبين
Desert cat said…
romansy
ماهما شافوا الحل
هما يقعدوا فى بيوتهم امنين والمصريين يحاربوا ولو حد من شعوبهم فكر يتضامن يتقالوا شكرا لعواطفكم
Desert cat said…
MaNoO
بالظبط الحرب دى اظهرت كل واحد على حقيقته عايزين يحاربوا حتى اخر جندى مصرى
Desert cat said…
An Egyptian
ياعزيزى العرب جميعا اثبت انه لا يجيد سوى الكلام اما الافعال فسيتفضل السادة الحكام على شعوبهم ويشكروهم على عواطفهم
Desert cat said…
Che
لاء انا مش مستغربة الموقف بس مستغربة ان ازاى العاجز بدل ما يعالج ضعفه بيلقى سبب عجزة على القوى علشان يضعف من مكانته
طبعا اسرائيل عارفه مدى الوهن وعارفه ان العرب مجرد كلام علشان كدا طايحه ومش حد هاممها
Desert cat said…
أحــوال الهـوي
ماهى مصر دلوقتى الشماعه اللى بيتعلق عليها ضعف كل حاكم

تحياتى
Desert cat said…
amunraa
العلاج اصبح المستحيل نفسه

تحياتى
Desert cat said…
انا حرة
مش حد هيشوف حاجه يا جميل اصل هما جعجعه على الفاضى واحد مستخبى فى جحره وبيقول تصريحات من خلف شاشه حتى مش عنده الجرأة يخرج على الهوا هيبقى عنده الجرأة يضرب صاروخ
Desert cat said…
عمرو (مواطن مصرى)
اليوم نحتاج الى المثقفين وسلاح العلم بعد ان سادت الهمجية والتطرف
النظام خطأة تمثل فى سلاح ذو حدين ابعاد المثقفين والسماح لعصابة الاخوان بالتدرج السياسى حتى حصولهم على 88كرسى فى مجلس الشعب واليوم تجلت اقذر مواقفهم الهمجية فى رفع الجزمة على الاعضاء كما تجلت قذارة العرب فى تصريحات نصر الله تارة وبيانات حماس وتضحيتها بارواح شعبها ووأد المظاهرات فى سوريا للتضامن مع غزة وتصريحات قناة الحظيرة ضد مصر وفى نفس الوقت احتضانهم لثلاث قواعد امريكية وصولا الى ايران التى رصدت جائزة لقتل الرئيس المصرى بشكر شعبها المتعاطف مع غزة وعودتهم من المطار
فالصورة تزداد قبحا والمواقف جميعها تشهد بالخذلان

مودتى واحترامى
Desert cat said…
مواطن مصري
شكلك بتقرأ أفكارى
:))
ما يقوم به الإخوان هو تطبيق للآيه التى تقول حرض المؤمنين على القتال
لكن هم فهموها خطأ

تحياتى

Popular posts from this blog

مـصـــــر هـبـــة النيـــل

الدنيا مش بتدى محتاج .. بتدى عايز