إنك تبقي بنت في مصر يعنى





رائد / شريف المغربى

إنك تبقي بنت في مصر يعنى:

- جسمك مش ملكك لوحدك، لكن ملك كل الناس اللي بتعدي من جنبهم وانتي ماشية في أي حتة في البلد، وعشان كده لازم تحترمي حقهم في جسمك وتعملي حسابهم معاكي وانتي بتلبسي، عشان لو لبسك مش عاجب الناس اللي في الشارع من حقهم ينتقدوكي يتريقوا عليكي يلمسوكي يتفوا عليكي يرموا عليكي طوب أو مياه نار أو يزنقوا عليكي بالعربية أو الموتوسيكل بسرعة ويضحكوا لأن خوفك مضحك بالنسبة لهم ولو اتخبطتي يبقى نصيبك وهما هيكملوا ضحك عادي، لأن احنا مجتمع محافظ واحنا ناس متربيين
- لازم تسمعي يوميًا كلام من نوعية "مزة" "وَحش" "أسد" "بطل" "بطة" وتاخديها على انها مجاملة ومتضايقيش

- لازم تسمعي الوصف الدقيق للي الشخص اللي معدي جنبك نفسه يعمله فيكي

- لما تشتري أي حاجة أو تسألي أي حد على حاجة طبيعي يبص على صدرك وبعدين يرد عليكي

- طبيعي في الميكروباص/التاكسي المراية تبقى متركزة عليكي والسواق يبص عليكي أكتر ما يبص ع الطريق
- يبقى أقصى طموحك إنك تركبي المترو/الميني باص/الميكروباص وتنزلي سليمة

- تتعاكسي "بكل الطرق الممكنة" بمعدل من عشرة لعشرين مرة في الشارع الواحد
- تسكتي على كل ده لكذا سبب؛

أولًا لأن لما واحد يتحرش بيكي وتقوليله "يا....... " بيرد عليكي بمنتهى البساطة يقولك "..... " عشان طبعًا هو معملش حاجة غلط ومش منطقي انك تردي عليه وتشتميه!

ثانيًا لأنه كمان ممكن يفهم شتيمتك ليه تجاوب معاه!

ثالثًا إنك هتواجهيه لوحدك لأن محدش هيقف معاكي وغالبًا الستات هتهزقك قبل الرجالة!

رابعًا لأنك عمرك ما هتقدري تشتميهم ولا تتخانقي معاهم كلهم لأنك كده هتنزلي الشارع عشان تتخانقي بس ومش هتلاقي وقت تعملي أي حاجة تانية ولا تروحي مشاويرك اللي انتي أصلًا نازلة عشانها!

- يحصلّك كل ده وتتشتمي وتتبهدلي برده عشان انتي السبب في كل اللي بيحصلك ده! السبب مش المتحرش ولا الدولة ولا القانون -أو انعدامه يعني- ولا المجتمع، لا انتي السبب!

- يحصلك كل ده طول حياتك كل يوم والمفروض تفضل عندك طاقة تروحي وتيجي وتدرسي وتشتغلي وتحبي وتتجوزي وتنجحي وتفيدي نفسك ومجتمعك..المفروض تفضل عندك طاقة تعيشي! والمفروض يحصلك كل ده وتقدري تتعاملي مع الناس كلها عادي ومتكبريش الموضوع ومتنعزليش ولا تبطلي تنزلي من بيتك وتعيشي حياتك بطبيعية جدًا!

- الشعب المصري يعمل ثورات يغير حكام يغير برلمانات يغير دساتير بس الحاجة الوحيدة اللي عمرها ما بتتغير هي احترامه لنفسه وتمسكه بتعاليم دينه واحترامه ليكي ولجسمك ولرغباتك ولأحلامك ولحقوقك ولخصوصيتك ولإنسانيتك!

عمومًا مهما أي راجل حاول يحط نفسه مكان بنت في مصر يوم واحد بس عمره ما هيقدر يتخيل اللي البنت بتمرّ بيه وبالتالي مبيصدقش اللى بيحصل أو بيتخيل إن اللي بقوله مبالغه والحقيقه إنى معرفتش اقول حتى ربع اللي بيحصل

Comments

Popular posts from this blog

قميص دهشور

كل تحرش وانتوا طيبين