الناس اللى بيقولوا واحنا مالنا بالبلاد التانية

فى اخبار متعلقة بجلد كل من تسول لها نفسها ان ترتدى براه اصلها كدا بتغش البضاعة
او كل من تتجرأ وتفكر تروح مدرسة أصل خروجها من البيت حرام شرعاً وطلب العلم عندهم ليس بعبادة لذلك هدم المدارس فوق روسهم وراس اللى يتشدد لهم كمان واجب شرعى وجهاد فقهى

كنت كل شوية الاقى حد داخل سايب لى كومنت ويقولى واحنا مالنا بالناس التانية دى بتجيبى لنا اخبارهم ليه ؟ احنا فى مصر خلينا فى بلدنا
طيب ما احنا فى مصر بناخد منهم الهيافات بتاعتهم دى ايوا اسمها هيافات ماهو مش ينفع اقول على الجهل المدقع ده ثقافة

يعنى من 20 سنة مش كان فى حاجه اسمها نقاب فى مصر .. ومع هجرة بعض المتخلفين عقليا لبلاد الرمال رجعوا لنا بالهباب اللى اسمه نقاب ده وكل واحد لابس الجلابية المينى وينقب مراته وبنته اللى عمرها 3 سنين ومش مهم يكدب ولا ينصب ولا يخون الامانة مش فارقه كتير معاه المهم المنظر لا الجوهر
وبعد ما هجموا علينا بالسواد بتاعهم دخل كمان النهاردة شيخ الازهر على الخط الساخن وسار على درب منع الاختلاط بين الجنسين

"معركة الاختلاط" تصل إلى مصر.. المفتي يجيزه بالمدارس والجامعات

مصر طول عمرها فيها اختلاط يا شيخ وطول عمرها وسطية ومش كان فى السفالة والانحلال وقلة الادب دى اللى بعد ما ظهر الحجاب والهباب اللى اسمه نقاب لانها الامورة بتتدارى فيه وتعمل اللى عايزاه ولا الامور مش حتفرق ماهو دلوقتى الراجل كمان بيلبسه علشان يبقى سهل يطلع وينزل ولا حد يساله انت بتعمل ايه .. ماهو لابس زى المرأة اللى من اسرة محافظة جدا اوى خالص ولأن كل واحد عايز يظهر فى الكادر بدأ يلعب على وتر الدين ومتنساش تبتسم فى الصورة يا شيخنا

Comments

Tears said…
ما لو عندنا رئيس قوى له رؤية واضحة لا يزايد على الشارع المتخلف و لا يخشى فى الحق لومة لائم لان بيته مش من زجاج كان التعليم و الاعلام اتعدلوا و بالتالى المجتمع ينصلح

كان فين الكلام ده ايام عبد الناصر؟ ولا كانت فين السعودية نفسها؟

الوهابييون اساءوا للاسلام اكبر اساءه و تدريجيا اختلف الاسلام الوسطى اللى كان موجود فى مصر زمان
Sahran said…
مرحبا قطة

عزيزتي أنا أؤكد لك بأنه إذا لم يقف المثقف المصري مع المثقف العربي في البلد الآخر في مواجهة التخلف , فسوف يصيب البلاء الجميع دون استثناء ,,

هذه الهيافات عزيزتي لم تعد تعترف بحدود ولا بقوميات ولا لغات ,,

من كان يتخيل قبل عشر سنين فقط أن تدور في فرنسا بلد الحرية معركة بخصوص النقاب ؟؟؟

استمري يا قطة ولا يهمك


تحياااااااااااااااااتي لك


ودمت سالمة
متابع said…
المضحك المبكى ان نساء البدو يجاهدن للتخلص من مذلة الواد العصرى للبنات كما عبرت الشاعره السعوديه حصه هلال فى مهرجان الشعر فتلقت تهديدات بالقتل
لأنها سخرت من نخلف من يتاجرون بالدين
وفى الوقت التى حتى البدوبداوا يشعرون بسخف حكاية الأختلاط نجد عندنا من ينادى بها
ويسال كاتب فى صحيفة الأندبندنت البريطانيه
لماذا نحن من بين كل البشر لا نزال نفكر بعقلية العصور الوسطى
محلل said…
هذا ماحدث
ظهرت الطفره النفطيه وانهالت جبال الأموال على اشد مناطق العالم العربى تخلفا فحولتها الى مناطق جذب ليسش فقط بمعنى الأنتقال اليها ولكن بمعنى اكسبتها بريقا ولمعانا نتيجة الطفره غير الطبيعيه فى مستوى المعيشه
فاسالت لعاب الكثيرين
الذين لفرط سذاجة تفكيرهم قرنوا بين هذه البحبوحه فى العيش وعادات القوم المتخلفه فقلدوها
وتصارعوا عليها
قارىء said…
لماذايشكل مرتزقة الفضائيات الذين يسمون انفسهم دعاه عقبه فى سبيل اى تقدم
.....
انقل من مقال علاء الأسوانى
ستطيع أن نفهم ما فعله وزير التعليم أحمد زكى بدر (وهو صاحب سجل أسود عندما كان رئيسا لجامعة عين شمس فاستعان بالبلطجية ليضربوا بالأسلحة البيضاء الطلبة المتظاهرين داخل حرم الجامعة) لقد ذهب الوزير بدر فى صحبة الصحفيين وكاميرات التليفزيون فى زيارات مفاجئة للمدارس وراح ينكل بالمدرسين الذين تغيبوا أو تأخروا عن الحضور ثم ظهر فى وسائل الإعلام يدعو المدرسين إلى فضيلة الانضباط.

كأنما هناك مدرسون طيبون خلقهم الله منضبطين ومدرسون آخرون أشرار ومنفلتون بطبيعتهم لابد من عقابهم بشدة حتى يتعلموا الانضباط.. هذا المنطق المغلوط يتجاهل حقيقة أن مدارس الحكومة بلا أدوات ولا أجهزة تعليم ولا معامل وأن المدرسين يقبضون رواتب هزيلة تجعلهم متسولين مما يدفعهم إلى إعطاء الدروس الخصوصية أو البحث عن عمل إضافى حتى يتمكنوا من إعالة أولادهم. كل هذا لا يريد الوزير أن يراه أو يسمعه لأنه سيرتب عليه واجب الإصلاح الحقيقى وهو عاجز عنه.

انه فقط يدعونا إلى مكارم الأخلاق بمعزل عن أى اعتبار آخر. نفس المنطق يتبناه وزير الصحة حاتم الجبلى، الذى بالإضافة لكونه واحدا من عمالقة الاستثمار الطبى فى مصر، المسئول الأول عن تدهور المستشفيات العامة لدرجة تحولت معها وظيفتها بدلا من علاج الفقراء ورعايتهم إلى الإجهاز عليهم وإرسالهم إلى العالم الآخر.

فى وسط هذا الحضيض يقوم وزير الصحة، بصحبة الصحفيين والكاميرات دائما، بزيارات مفاجئة للمستشفيات العامة لتتصدر صورته الصفحات الأولى للصحف وهو يعاقب الأطباء المتأخرين عن موعدهم ويلقى عليهم محاضرة عن رسالة الطبيب الإنسانية.

وهو بالطبع يتجاهل أن هذه المستشفيات تفتقر فى عهده السعيد إلى أبسط إمكانات العلاج وأن الفئران والحشرات المختلفة تمرح فى أرجائها وأن هؤلاء الأطباء البؤساء لا يجدون ما ينفقون به على أولادهم وأنهم يعملون ليل نهار فى عيادات خاصة ليكسبوا فى شهر كامل ما تدره على سيادة الوزير مستشفياته الخاصة فى دقائق.

إن الدعوة إلى إصلاح الأخلاق بمعزل عن الإصلاح السياسى، بالإضافة إلى سذاجتها وعدم جدواها، تؤدى إلى تشويش الوعى وشغل الذهن عن الأسباب الحقيقية للتدهور. لا يمكن أن نطالب المواطنين بأداء واجباتهم وهم محرومون من أبسط الحقوق. لا يجوز أن نحاسب الناس قبل أن نوفر لهم الحد الأدنى من العدالة. أنا لا أبرر الانحراف وأعلم أن هناك دائما فئة ممتازة من الناس تظل عصية على الانحراف مهما ساءت الظروف لكن معظم الناس تتأثر أخلاقهم بالنظام الذى يحكمهم.
تابع مقال علاء الأسوانى said…
تابع
لماذا يركز مرتزقة الفضائيات على موضوعات مثل تحريم الموسيقى ولا يتحدثون ابدا عن اصل كل الأمراض وهو الأستبداد
من مقال علاء الأسوانى
ن إحساس الإنسان بالعدالة يخرج أفضل ما فيه من صفات إنسانية وبالمقابل فإن إحساسه بالظلم واليأس غالبا ما يدفعانه إلى الانحراف والعدوان على الآخرين. مهما تكن بلاغة المواعظ التى نلقيها فإننا لن نقضى أبدا على الدعارة إلا إذا قضينا على الفقر ولن نتخلص أبدا من النفاق والرشوة والفساد قبل أن نقيم نظاما عادلا يعطى لكل إنسان حقه ويعاقب المسىء مهما يكن موقعه ونفوذه. الإصلاح السياسى هو الخطوة الأولى للتقدم وكل ما عدا هذا مضيعة للوقت والجهد.
عصام said…
فى رائعته (الستاره)يحكى يوسف إدريس عن زوج يغار على زوجته جدا فقام بتركيب ستاره سميكه بشباك الغرفه المطله على بلكونة جار عازب ومن فرط إهتمامه بالستاره والتأكد من إغلاقها بصفه مستمره ثار فضول الزوجه عن شكل هذا الجار فرفعت الستاره فى غياب زوجها فى عمله ورات الجار الشاب واعجبت به وأقامت معه علاقه وجاء لشقتها وذهبت لشقته أما الزوج الذكى فقد كان عند حضوره للمنزل يسرع للستاره ليتأكد من أنها مغلقه ورغم مضى أكثر من ثلاثين عاما على إبداع يوسف إدريس لهذه القصه لايزال المجتمع المصرى مصرا على سياسة الستائر كالنقاب والحجاب ومنع الإختلاط ولم يستوعب أن البنات يسعين لإرتداء هذه الازياء المحتشمه ويتجاوبن مع منع الإختلاط حتى يجعلن منها ستائر للإختباء خلفها وإرتكاب مايردن من تصرفات لاداعى لذكرها فهى معروفه للجميع
Kontiki said…
بصى اخبار الناس التانية اللى هناك مهم نعرفها لسبب لان حالهم بيقول احنا حنكون اية بعد عشر سنين مثلا لو استمر الوضع كدا فى مصر اول الغيث قطرة و القطرة بدات ب*** ام الحجاب و بعدين رجعوا الجعانين اللى شبعوا من ريالات السعودية مع حفظ احترامى لهم لو كان دكتور ولا مهندس بس للاسف احترموا اموال السعودية و لم يحترموا هويتهم الثقافية المصرية فرجعوا بالنقاب و العربيات الجيب و عليها من ورا علم السعودية وكلمة الشهادة والسيف يبقى انمحت هويتهم الثقافية
اتفق مع تيرز ان عندنا فى مصر ازمة ثقافة وكتاب وان الناس لا عارفة هويتها ولا تاريخها وبالتالى اى ثقافة مغايرة بتاثر فينا ايام الاحتلال الانجليزى اخدنا طباع الانجليز وموسيقاهم وللاسف كانت ايام حلوة دلوقت الثقافة هى الاسلمة و النقاب انا شايفة المشكلة مش باينة اوى دلوقت فى لغاية دلوقت هى ازياء الغربان السوداء المشكلة بعد كدا اجيال كاملة طالعه بنات بالحجاب والنقاب من صغرهم اوى يعنى و اولاد كمان طالعين بحكم اختلاطى بطلاب المدارس الابتدائية طالعين بفكر دينى فية نوع من التقديس المطلق لكل ما هو بدقن تخيلى ان طفل عندة 10 سنوات وامة منقبة بسلم علية رفض يسلم عليا ودير وشة عشان مش بيسلم على بنات !!!!!
مقدرش اقول غير علية العوض فى البلد ومعتقدش ان اللى جاى احسن بالعكس اللى جاى انيل وازفت و حتوصل الفتاوى المرعبة لدرجات لا يمكن لتحكم فيها لان مبقاش عندنا علم ولا ثقافة ولا جيل جاى تبقى حائط صد مناسب للغزو الثقافى اللى بيحصل .
Ms Venus said…
الفكر المتخلف كالسرطان ينتشر بسرعة كالنار فى الهشيم


ربنا يستر يا قطة
مطلع said…
فى اميركا اللاتينيه
لعب الدين ورجال الدين دورا مهما جدا فى مقاومة الأستبداد والظلم فى المجتمع فاشرقت الديمقراطيه فى كثير من بلدانها
بينما يركز هنا تجار الدين على الهيافات كما يقول قارىء
عندما تسمع خطب الجمعة تسمع عجب العجاب كما لو كان الخطباء يتصورون نفسهم فى الجاهلية و يدعون الناس للاسلام و حديثهم كله زاعق يبشر الناس بالويل و عذاب الجهنم ! .. و لا تعرف لماذا يزعقون و هم يتحدثون فى الميكروفون ؟.. كانت الجوامع قديما فسيحة و لا يوجد ميكرفون فكان طبيعيا ان يرفع الخطيب صوته لكى يسمع الجالسون بعيدا ..لكن بعد اختراع الكهرباء و الميكروفون فقد استمروا فى الزعيق بأعلى صوت ! يوجد حول سكنى مسجد و خمسة زوايا بين بعضها امتار قليلة لكن هناك اصرار على ان يستخدم كل المؤذنين و الخطباء الميكروفون فى نفس الوقت فناهيك عن الغلوشة على كلام الله و يدخلون فى منافسة لكى يكون صوت كل منهم اعلى من الاخرين .. و لا تفهم لماذا لا يختارون واحد فقط لرفع الاذان .. للاسف فكل واحد منهم يتصور ان له ثواب يدخل به الجنة رغم غلوشة الجميع على بعضهم البعض ! .. و الغريب فى مصر انه كلما كان الخطيب و رجل الدين متطرفا فى التكفير و الغلو فى الشعائر تكون شعبيته اعلى !
محلل said…
الشركه السلاميه لقتل الصراصير
الشركه الأسلاميه لتوريد الشغالات
مستعدون لأقامة افراح اسلاميه....الخ الخ
لم يكتف القادمون من بلاد البدو بتقليد ثقافتهم المتخلفه ظنا منهم بانها السر وراء بحبوحة العيش التى شاهدوها هناك بل خلقوا سوقا رائجا لهذه العادات فاستغلها الفهلويه فظهرت مثلا الشركه الأسلاميه لقتل الصراصير
واعلاناتها منتشره فى كل مكان ولم ينبرى مرتزق من مرتزقة الفضائيات اصحاب الصوت الجهورى عن صوت المراه العوره ليستنكر هذه الساءه للدين لسبب بسيط وهى انهم هم انفسهم من فئة الفهلويه
طيب فين شيخ الأزهر
محذر said…
حتى لا نستيقظ يوما لنواجه طالبان عندنا هنا
اين الدوله فيما يحدث فى المدارس وبشكل خاص المدارس الخاصه التى ترفع لافتة بها كلمة اسلاميه
وتلقن الأطفال اكثر عادات البدو الوافده تخلفا
الم نتعلم درس مدارس باكستان التى خرجت طالبان وتعانى منها الآن كما نسمع ونشاهد فى الأخبار
اين وزير التعليم المتفرغ للفرقعات الأعلاميه
مطلع said…
شىء غريب
المتاسلمون يصرخون اذا استعملت الحكومه معهم اسلوب المحاكمه
ولكنهم يسارعون للمحاكم لمصادرة كتاب مثل الف ليله وهو من التراث الأنسانى
وبذلك يثبتون مرة اخرى انهم اعداء للتقدم لأن الأمم ةتتقدم بالتفكير النقدى والنقاش وليس بالقوه وفرض الراى بالقوه خاصة فيما يتعلق بالفكر
واقراوا ما لاحظه كاتب اجنبى نقلا عن تعليق بمدونه مصريه
At one level, the plethora of hesba cases is an obvious reflection of the way extreme religiosity has grown in Egypt over the last few decades. At another level, though, it is probably one symptom (among many) of pent-up frustrations directed against the regime. As a commenter on the Bikya Masr blog put it: "People lash out in different ways; one side goes to the complete opposite side, drinking, partying, absorbing all western culture without thought of recourse; and the other side clambers toward any idiotic idea that could be construed as 'Islamic' (when it isn't)."
Anonymous said…
شاهدوا ما يفعله مرتزقة الدين على اليوتيوب
وكيف انهم يروجون بالعافيه والسباب وقلة الأدب لبضاعتهم الوارده من بلاد البدو باسم الدين
وكيف يسبون دعاة الدين المعتدل المستنير باحط الألفاظ
Mai Zamalkweya said…
وياتري بتوع معركة الاختلاط ايه رأيهم في قضية الشذوذ اللي بقت موجوده في مدارس مصر بكثرة ومبقتش تفرق عن السعودية
ولا عن المدرس اللي كان بيتحرش بتلامذته الشباب في مدرسة اعدادي
متهيألي يبحثوا يعملوا عدم اختلاط بين اي حد و التاني و يحددوا اقامه كل واحده في غرفته لحد مايموت
فاكرين ان الاختلاط هو سبب البلاوي ميعرفوش انه منع الاختلاط هو اللي بلوي علي مجتمعنا
شىء من العقل said…
لماذا الأصرار على هذه السذاجه وفبركة القصص بلاداعى
وهذا مجاراه فى الغالب
لحكاية الأعجاز التى يسترزق منها البعض فكل واحد عايز يشترك فى اللعبه
و كم من الاطباء اكتشفوا عظمه الخالق و عظمة الدين الاسلامى الذى لم يدع صغيرة و لا كبيرة الا و تناولها لأنه دين شامل كامل . فهذا طبيب فرنسى اكتشف ان القلب يتوقف عن العمل عند العطس هذا ما حدث اثناء اجراؤه لعملية جراحيه لذلك يحمد المسلم ربه على عوده الروح بعد العطس و طبيب اخر اكتشف ان فى الوضوء لا يمكن لرأس الانسان ان تستحمل غسلها ثلاث مرات فى المرة و اكتفى القران بغسلها مرة واحده لما قد يسببه كثرة غسلها و التى تصل الى 15 مرة فى اليوم الى مضاعفات بالمخ البشرى لذلك اكتفى بالمرة الواحده مع كل وضوء , فسبحان الله و مازال الانسان يكتشف جمال و روعة الخالق و مازال الله عز وجل ينصر الاسلام فى كل زمان و مكان , اللهم اعز الاسلام و المسلمين فى شتى بقاع الدنيا . امين
elmasryeffendi said…
مش عارف ابدا منين لانى بجد متفق معك و بصراحة موضوع الجلباب المينى و النقاب بينرفزنى و بيفور دماغى لما باشوفه لدرجة انى صورت مجموعة من الصور الظريفة لاصحابنا دول و هانشرها قريب فى مدونتى، بس اللى عايز اعرفه هو فى دين جديد ظهر و لا ايه ؟ و هل هى الوهابية ؟ اعتقد كده لان كل ده مالوش دعوة بالاسلام ، اذن فليعلنوا عن دينهم الجديد

تحياتى
Desert cat said…
Tears
هو اساسا اللى موجود دلوقتى ده الاسلام اللى نزل بيه النبى محمد ؟؟
ده اسلام جديد خالص اخترعه الوهابيين وعملوا من انفسهم انبياء العصر
Desert cat said…
Sahran
وهو كان فى اساسا من عشر سنين المحروق اللى اسمه نقاب ده ؟؟
ياريت كل البلاد تحذو حذو فرنسا وعقبال مصر
Desert cat said…
متابع
وده سؤال برضه يساله .. هو منش يعرف ان اعمال العقل حرام وان فى نصوص موضوعه جاهزة من عند الوهابيين لازم الاخذ بها واللى يخرج عنها يبقى كافر
Desert cat said…
محلل
اذا كان اللى حصلت عندهم الطفرة البترولية بيجاهدوا للتخلص من العادات القبلية واللى بيقلدوهم بيجروا بككل طاقتهم لتقليدهم
منتهى السذاجة والغباء
Desert cat said…
عصام
واللى يضحكك بقى ان الاهل متخيلين ان طالما الستارة مفرودة على الوجه يبقى كدا البنت شريفة عفيفة طاهرة مش ممكن تكون مقابلة اخوها نازلة من عند صاحبه ومعرفهاش
Desert cat said…
Kontiki
كمية الغربان اللى مالية الشوارع دى يا كونتا ومش باينة اوى .. ده اان شوفت طفلة وكنت حضربها والله لانى جاية من وراها وهى ماشية تشتم فى بنت كبيرة علشان لابسه بنطلون .. قولت لها تعالى هنا ما انتى كمان لابسه بنطلون قالت لى بس انا صغيرة لما اكبر شوية هلبس نقاب .. قولت لها ويفيد بايه تتلفى فى كيس زبالة وانتى لسانتك عايز قطعه .. قالت لى وانتى مالك انا بشتمها هى قولت لها فين مامتك يابت علشان اشوف ايه التربية القذرة دى ومين اللى علمك تقولى كدا البت جريت من قدامى .. شوفى بقى النموذج اللى زى دى سنة كمان وهتعمل ايه فى اللى مش تعبجها
Desert cat said…
Ms Venus
والغريب يا فينوسة انك تلاقى الجهل هو اللى بينتشر بسرعه وتستغربى من ناس حاملة مؤهلات عليا لكنها كالحمار يحمل اسفارا
فعلا ربنا يستر
Desert cat said…
مطلع
وفى مصر وبلاد العرب يلعب الدين بعقول المغيبين حتى اصبح سبوبة لكل عواطلى يحط على راسه طرحة ويلبس جلابية ويكشر عن انيابه ويشوف له اى فضائية يرهب الناس ويتوعدهم
Desert cat said…
Mai Zamalkweya
هيقولوا لك انتى كدا بتشوهى سمعة البلد ومصر بخير وزى الفل والجرايد اللى بتكتب كدا جرايد صفرا عايزة توزع وخلاص
على اساس ان مرتكبى الجرائم اللى بتتنشر اسمائهم وصورهم بيكونوا شخصيات كرتونية
Desert cat said…
شىء من العقل
بصرف النظر بقى عن اللى بيسترزق من الدين بالاعجاز وغيره من الخزعبلات شوف ردود افعال البهايم اللى بيقولوا الله اكبر وهذا نصر للاسلام والكلام اللى يخلى الاقرع يشد فى شعره ده
Desert cat said…
elmasryeffendi
ايوا الوهابية بقت الدين الجديد فى القرن 21 وبتوع الوهابية هم الانبياء الجدد
ابقى ادينى ميسد كول لما تنشر الصور علشان نتفرج عليهم
:))

Popular posts from this blog

مـصـــــر هـبـــة النيـــل

الدنيا مش بتدى محتاج .. بتدى عايز