Desert Cat Search
قطه الصحراء: الشتائم ضد مرسي علي حوائط الاتحادية عصر ال5 من ديسمبر الفائت كانت بذاءات اما شتيمة السيسي في دينه وعرضه فهي ايات من الذكر الحكيم تستحق اعادة كتابتها بعد مسحها..!

Sunday, October 20, 2013

الشتائم ضد مرسي علي حوائط الاتحادية عصر ال5 من ديسمبر الفائت كانت بذاءات اما شتيمة السيسي في دينه وعرضه فهي ايات من الذكر الحكيم تستحق اعادة كتابتها بعد مسحها..!

هو صراع على السلطة يا عزيزي

اقترب مني وقال لي "انه صراع بين الحق والباطل... هو صراع بين اصحاب شرعية وحق وانقلابين".

كنت امر بالمصادفة جوار مسيرة مويدة لمرسي في المعادي.

قبل ان يهتف بحرقة مع الجموع "مرسي رئيس ومعاه الشرعية" جوار حائط يؤيد قهرا الشرعية وينطق بالاسود "سيسي قاتل".

الشتائم ضد مرسي علي حوائط الاتحادية عصر الخامس من ديسمبر الفائت كانت بذاءات اما شتيمة السيسي في دينه وعرضه فهي ايات من الذكر الحكيم تستحق اعادة كتابتها بعد مسحها.

اخر قال لي "يعني عاجبك قانون التظاهر يا استاذ... دول هيجرموا التظاهر"، ينسي الرجل الذي يحمل لافتة تقول رابعة رمز الصمود ان الاخوان المسلمين هم من قدموا مسودة القانون، بالطبع قبل ان يطبخ في اناء اسوء.

هذا الرجل كان يمكن لو بقى مرسي في الحكم ان يكون اليوم واحد ضمن انصار مرسي ينزلون الشارع لتاييد القانون نفسه.

هناك اعتقالات عشوائية للاخوان بحسب محامين، هناك اعتقالات قالت الصحف انها بسبب اهانة السيسي وهي تهم واهية حقيقة، بس الشهادة لله انت كمؤيد لمرسي شايف ان احمد دومة بردو قليل الادب واتحاكم بتهمة سب مرسي... دة نقرة ودي نقرة تانية خالص


اخر يقول "بيموتونا في الشوارع بالرصاص... الانقلابيين بيقتلوا شبابنا".
يدعم حديثه وينهيه "احنا الحق وهم الباطل"، قبل ان يرج هتاف المئات "الداخلية بلطجية" ارجاء المكان.

صبيحة الثاني من ديسمبر الفائت ربما كان الرجل نفسه يهتف مع مئات من انصار مرسي امام المحكمة الدستورية "شكرا للداخلية"، اه والله زمبئولك كدة.

الرجل ذاته ربما ايد سقوط قتلي امام سجن بورسعيد، القتلي الذين سماهم مرسي في التليفزيون الرسمي بلطجية.... حينها كان الرصاص الحي دواءا لا يقتل وخيالا لا يراه انما الان اصبح قاتلا بحكم انه يقتله هو.... وتقلي حق وباطل!!!

نفس الرجل الاخواني ربما قال ان حمادة المصري شاذا حتي لا تتهم داخلية مرسي بالبطش والسحل.

تهتف الفتاة العشرينية في المسيرة ذاتها جواري بحماس "يسقط يسقط حكم العسكر"... تكررها بعزيمة لا تنضب.
لا ادري لماذا يذكرني ذلك بقلادة طنطاوي وعنان ..... ولا اعلم على وجه الدقة ان كان الهتاف له علاقة حقيقية بتضمين دستور الاخوان للمحاكمات العسكرية للمدنيين. افضل الا اعرف .... حينها كان الباطل الان حقا مصونا.

العسكر الان باطل فقط لانهم لم يساندوا سلطتك..... لو غير السيسي الدفة وتجاهل ملايين ٣٠ يونبو لكان الان اماما للحق وكتب فيه الاخوان "قواعد العشق الثمانين".

عزيزي انت ايدت الباطل حين كنت علي حق، الان تحدثني عن الحق والباطل... الحق حلو مفيش كلام.

عزيزي، ليس ما يحدث في مصر صراعا بين حق وباطل. الحق يكون حقا حين تدافع عنه لك ولغيرك.... اما ان تصارع الجميع من اجلك فقط ... فهو صراع علي سلطة.

عزيزي انت في الشارع دفاعا عن سلطتك المسلوبة... قل لي ذلك احترمك.. قل لي ذلك اصدقك... انما تقلي صراع بين حق وباطل... فانت حقا علي باطل.

هيثم التابعي.

No comments: