Desert Cat Search
قطه الصحراء: من سائح بريطانى إلى وزير الداخلية: رحلتى فى «جحيم» مصر انتهت

Sunday, May 12, 2013

من سائح بريطانى إلى وزير الداخلية: رحلتى فى «جحيم» مصر انتهت

    مينا غالى    ١٢/ ٥/ ٢٠١٣

صورة من شكوى السائح البريطانى
انتقاد الوضع الأمنى فى مصر لم يعد مقصوراً على أهلها، حيث تقدم دانيال ميرفى، السائح البريطانى الذى كان بصحبة المرشد «عبدالباسط» وقت الاعتداء عليه بأسوان، بشكوى، أمس، لوزيرى الداخلية والسياحة المصريين، ينتقد فيها السياحة داخل مصر، حيث قال فى رسالته: «أكتب إليكم لأحيطكم علماً بأن رحلتى لشهر العسل فى الجحيم هنا فى مصر قد انتهت، إذ إننا تم إبلاغنا بأن هناك حماية من الدولة للسياح فى مصر، لكننى منذ أول يوم لى بالأهرامات وجدت عكس ذلك، تم حصارى أنا وزوجتى الحامل من خمسة بائعين، وأعطونى شالاً رخيصاً بلا قيمة، ثم طالبونى بدفع ثمنه رغماً عنى».
وتابع «ميرفى»: «أثناء تواجدى بأسوان، مطلع هذا الأسبوع، حدثت لى أكثر تجربة مؤلمة فى حياتى، بعدما طلبت من مرشدى مشاهدة مباراة لكرة القدم بين فريقى مانشستر يونايتد وتشيلسى، وأخبرنى بأن هناك مقهى على متن المركب، وأثناء صعودنا قابلتنا عصابة من ٦ رجال، واعترضوا طريقنا، وكادوا يضربوننى بشدة لولا وقوف مرشدى الشجاع (عبدالباسط) فى وجههم، حيث تلقى ضربات قاسية بكل الوسائل كادت تنهى حياته».
واختتم رسالته قائلًا: «رسالتى لكل مواطن إنجليزى، بعد عودتى، هى عدم الذهاب إلى مصر لأنها غير آمنة». من جانبه، قال «عبدالباسط»، المرشد السياحى، الذى اعْتُدى عليه، إنه حرر محضرًا بقسم الشرطة منذ ثلاثة أيام، لكن لم يتم التحقيق فيه حتى الآن.

8 comments:

Mahmoud Salem said...

للأسف هناك الكثير منا ليس لديه وعى ولا إنتماء لهذا البلد ولا يعلم أن معاملة السياح الذين هم ضيوفنا يجب أن تكون طيبه وهذا ماأمرنا به ديننا الحنيف ولكننا بكل أسف ذبحنا الدجاجه التى تبيض الذهب لنأخذه كله وقضينا على مصدر مهم للدخل بالإنفلات الأمنى من ناحيه وبالمعامله السيئه للسياح من ناحيه أخرى ولن ينصلح الوضع فى البلد إلا إذا أصلح كل منا من وضعه وهناك منا من يجب تربيته من جديد ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.

د / نهاد الإسكندرانى said...



لن تهدأ البلاد ويستقر الأمن مادام يمرح فيها المجرمين والبلطجية وقطاع الطرق والمشبوهين - مطلوب من السيد / رئيس الجمهورية لإعادة الأنضباط الأمنى وأستقرار البلد وعودة السياحة إصدار قانون الطوارئ ومنح كل الصلاحيات لرجال الأمن بأعتقال تجار المخدرات والمجرمين والمشبوهين والبلطجية وتنظيف مصر من الإجرام .

عادل يوسف said...

مصر علي حافة انهيار اقتصادي وامني واخلاقي وربنا يستر

اللىن said...



اى انتطارات اكتر من دلل البلد سوف تقع فى كل شىء اقتصادى امنى سوف نتحول الى عصايات البقاء للاقوى علىكم ان تتنازلو ا عن وترفعو الغمامة عن عىو نكم وقلوبكم وتتحدوا مع من خالفكم وكفانا كبرىاء على الشعب لسنا الان من هو الصح النطام القدىم او الجدىد نحن اسقطنا نطام انما انتم الان تسقطون دولة علىنا الان الاتحاد واداكانت المعارضة راغبة ان تتحمل السؤلىة فاهلن وسهل الجمىع مسؤل نعم اننى اتدكر كلمة الئىس السابق لنا للفوضا

مجدى عاشور said...

مع استمرار تهاون وزارة الداخلية فى تطبيق القانون وضبط الخارجين عنه والبلطجية، مؤكدين أن تلك المشاهد يراقبها العالم

د احمد سامح إبراهيم جمعة said...

الى متى .. والى اين ؟ يا عالم ياهو، مع شديد الاسف والاسى مصر الان دولة بلا قانون، بلا عدالة، بلا امن، بلا نظام، بلا قيم. اقتصاد ينهار، أخلاق في انحدار، تحكمنا اليوم شريعة الغاب، حيث اصبحت دولة بلا قائد أو رئيس، نحن الآن في امس الحاجة لثورة ثانية، فالأوضاع الآن أسوأ ١٠٠٠ مرة من أيام مبارك السوداء. مصيبة سوداء رئيس فاشل مغيب، عايش في عالم آخر لا ندري اين هو، فإلى متى الانتظار يا ثوار؟

وسام said...

الأمن قبل كل شىء

magdy said...

السادة وزيري الداخلية والسياحة اعتقد بعد تلك الشكوي من هذا السائح وماخفي كان اعظم اين شرطة السياحة لقد فضل هذا السائح الحضور الي مصر مع زوجته لقضاء شهر عسل بها ولكن للاسف تحول هذا العسل الي كابوس لذلك وجب عليكم ياسادة ان تدعو هذا السائح وزوجته الي رحلة مجانية علي حساب وزارة السياحة لمحو هذا الانطباع السئ عن مصر وتلافي السلبيات التي صادفها هذا لو كنا صادقين ومحبين لهذا الوطن العظيم الذي للاسف لانعرف قيمته نتمني تفعيل ( ادخلوا مصر ان شاء الله امنين ) .