الانونيمس المثقف

انونيمس مثقف جدا وذكى جدا وواضح جدا من تعلقياته انه مطلع .. الاستاذه هويدا صالح .. صاحبة مدونة عشق البنات .. كتبت كومنت كالآتى :-
هويدا صالح / عشق البنات said...
القطة الجميلة من هنا أطالب غير المعرف الذي بدأ تعليقه بجملة إلى متى هذا الصمت المخزي بامرين أولا أن يطرح أفكاره تلك في مقال حتى تقرأ جيدا لأن خط التعيقات صغير ثانيا أن يكتب باسمه المعلن لأن أفكاره هامة ولا تستحق منه أن تكتب تحت غير معروف

فى الحقيقة يا استاذه هويدا انا مش عارفه مين الانونيمس مع انى يشرفنى جدا معرفته
ولأنى مش عارفاه فكل اللى هقدر اعمله ان بعد إذن الأنونيمس المثقف الذى لفت انتباه الجميع انى اعرض تعلقياته فى بوست وارجو انه لو دخل المدونة وشاف البوست ياريت لو يعلن لنا عن شخصيته او يعرفنا مدونته لأننا نحب نشاركه افكاره الممتازة
بعض التعليقات اللى كتبها فى بوست الحجاب الرجالى مبرووووك
Anonymous said...
الى متى هذا الصمت المخزى بل عشرين عاما أنتج الفنان الراحل يوسف شاهين بالاشتراك مع منتج بريطاني فيلما بعنوان «موت أميرة» لعبت فيه الفنانة «سوسن بدر» دور أميرة سعودية أحبت شابا وتنكرت في زي رجل لتسافر وتتزوج منه خارج البلاد ثم كان أن اكتشفتها الشرطة وجري إعدامها وتعرضت الفنانة «سوسن بدر» لمقاطعة شاملة لسنوات طويلة لم تجد خلالها أي فرصة عمل نتيجة للنفوذ المالي والسياسي للمملكة العربية السعودية.وفي الأدب العربي الحديث هناك مجموعة مهمة من الأعمال التي صورت عمليات الاعدام الوحشية بحد السيف التي تتم عادة بعد صلاة الجمعة في ميادين عامة بالمملكة العربية السعودية منها رواية «نجران تحت الصفر» للفلسطيني «يحيي يخلف» وقصة قصيرة ذات شهرة للمصري «محمد عبدالسلام العمري» بعنوان «بعد صلاة الجمعة».كان الشيخ الراحل «محمد الغزالي» قد طالب بمصادرتها بعد أن نشرتها جريدة الاهرام لأن بها وصفا تفصيليا وفنيا لعملية قطع رأس أحد المتهمين في ميدان عام بعد صلاة الجمعة، وقامت مجلة «أدب ونقد» بإعادة نشر القصة مع ملف شامل عن تاريخ المصادرة باسم الدين.وقبل أيام انتقدت منظمات حقوق إنسان في مصر الحكم الصادر من محكمة جدة الجزئية ضد الطبيب المصري «رءوف العربي» والذي قضي بحبسه سبع سنوات وجلده 1500 جلدة بواقع سبعين جلدة كل 10 أيام، وحين طعن الطبيب علي الحكم جري تشديده ليصبح الحبس 15 عاما بدلا من سبعة، وذلك علي العكس من القاعدة القانونية التي تقول أن الطاعن لايضار بطعنه وقد شرع المنفذون في جلد الطبيب الأسبوع الماضي فعلا حتي فقد الوعي والطبيب متهم بالتسبب في إدمان مريضة بسبب جرعات الأدوية التي أعطاها لها طبقا للادعاء، وصدر الحكم وجري تشديده دون استشارة فنية من الخبراء الطبيين.منظمات حقوق الانسان في مصر طالبت الدولة باتخاذ موقف صارم لأن هذه العقوبة هي عملية تعذيب وليست عقابا، فضلا عن أنها تحط بالكرامة الانسانية وحيث يشجع صمت الدولة علي تمادي الآخرين في إهانة المصريين خاصة أن هناك سوابق كثيرة لمثل هذه العمليات التي تتسم بالتوحش ولا تعبأ بكل مناشدات منظمات حقوق الانسان العالمية التي تطالب بإلغاء كل أشكال العقوبات البدنية بما في ذلك عقوبة الاعدام.وتمارس الدولة السعودية ما يمكن اعتباره استعلاء تغذية الثروة النفطية الهائلة من جهة، وكونها مخزن الاسلام كما تطلق علي نفسها من جهة أخري، وبهاتين القوتين تدخل في منافسة ثقافية مع مصر علي قيادة المنطقة، وتنفق أموالا طائلة سواء في ميدان الثقافة أو الإعلام وتكاد تحتكر أهم الفضائيات وأقواها لنشر الوهابية التي تنحدر من القرن الثامن عشر وتقف بنفوذها المتنامي عقبة في وجه تجديد الفكر الديني وتطويره، وتسيء بذلك أكبر اسادة للإسلام والمسلمين سواء في ميدان الحريات العامة والديمقراطية وبخاصة حرية الفكر والاعتقاد أو في ميدان حقوق المرأة وحريتها حيث تطبق نظاما قانونياً ينتمي إلي العصور الوسطي باسم قراءة للشريعة تخاصم العصر وقيمه العليا التي توافقت عليها البشرية واستخلصتها من كل الحضارات والثقافات والديانات.وأنشأت السعودية ودول الخليج نظما عبودية لابد أن يخجل منها أي انسان يحترم نفسه وإنسانية البشر وهي تستقدم العمال الأجانب مثل نظام الكفيل ونظام المحرم، ونشأت فيها علاقات عمل دون ضمانات أو حقوق تراعي الحد الأدني الذي توافقت عليه منظمة العمل الدولية.يحتاج الأمر إلي وقفة حازمة لا فحسب من قبل الحكومة المصرية التي كثيرا ما تعطي أولوية لحسابات ضيقة علي حساب كرامة مواطنيها ومصالحهم ويحتاج أكثر إلي أوسع تضامن بين منظمات المجتمع المدني مع الطبيب المصري والعاملات اللاتي تعرضن لإجحاف غير مسبوق لإجبار الحكومتين المصرية والسعودية علي احترام قيم المواطنة والكرامة والانسانية.

Anonymous said...
سر الفتاوى البلهاء كان اليونانيون القدماء يعرفون الأبله بانه من يعتم فقط بشؤونه الخاصه ولا يلقى بالا للشان العاموانت اذا ظللت تعاملين طفلك على انه قاصر سيظل فى حالة عدم نضوجفى اخلاقه وسلوكه وفكرهوفى مجتمع ممنوع فيه العمل السياسى الحقيقى تنتشر مثل هذه الظاهر التى تنم عن البلاههاو الأنحدار الخلقىعلى مانراه فى التحرش وخلافه

Anonymous said...
هذه الفتاوى البلهاء والأنحدار الخلقى يعنى اصابة المجتمع بمرض نقص المناعه المكتسب الشهير بالأيدزايدز مجتمعىوجهازالمناعه الطبيعيه ينمو فى ممارسةالأنسان الطبيعيه لحقه فى تسيير امور وطنهواختيار من يدير اموره وعزلهم اذا فشلواوبغير جهاز المناعه هذا تظهر اعراض الأيدز المجتمعى من البلاده واحتفاء النخوه والأهتمام بتوافه الأمور وليس آخرها الفتاوى البلهاء

Anonymous said...
الفتنه الفتنه اوعى من الفتنه احترسوا من الفتنه كل شىء متخلف جائز منعا للفتنه...حد ابن حلال يقول لنا يعنى ايه فتنه؟ ويشرح لنا كيف تظهر وكيف تنمو وتترعرع

مش عارفه بقى هو نفسه الانونيمس اللى كاتب تعليقات فى بوست وزارة القتل والتعذيب ولا لاء .. بس اعتقد انه نفس الاسلوب
Anonymous said...
لأننا ظنننا ان كل ما علينا هو التمسك بالتدين المسرحى ونسينا بعد ذلك كل واجب واستسلمنا لغفله غريبه وتركنا كل شىءللأقدار تدبره بالنيابة عننا...التدين المسرحى لا بد ان يؤدى الى التواكل...والتواكل هو الطريق الملكى للكوارث...وماذا يجدى اقالة وزير ومرض اليدز المجتمعى تحول الى وباء

Anonymous said...
...ومن اعراض الأيدز المجتمعى الصخب وعلو الصوت الذى يصاحب التدين المسرحى...والنتيجه ابتكار جديد صناعه محليه وهو الغيبوبه الصاخبه...ونسينا بناء المواطن الصحيح النفس والعقلالقادر على التعامل مع معطيات الحياه الواقعيه بثقه واقتدار... ومن اعراض الأيدز المجتمعى تدهور فى مستوى الكفاءه والأتقان فى كافة المجالات...من التدريس الى الطب ...حتى الطبوعلينا ان نواجه انفسنا فالكل مسؤول عن هذا والكل يدفع ثمن الغفله والغيبوبه الصاخبه

Anonymous said...
...وقد تكون هذه الأعراض فى حكاياتك محدوده وفرديه ولكنها قابله للأنتشار والتحول الى وباء فالظروف مواتيه وجاهزه...وعلينا ان لا نبحث عن كبش فداء...فكلنا مسؤولون...والحكومه ليست هى التى نشرت التدين المسرحى الصاخب...ليس هذا دفاعا عن الحكومه بالطبعولكن تركيز على ضرورة مواجهة المسؤوليه من الجميعلأنه قد يريح مؤقتا القاء التهم على الغير ثم نعود لغيبوبتنا وتتفاقم الماساه

Anonymous said...
...نعم المستقبل فى خطر وما هذه الحوادث البشعه الا اجراس انذار

Anonymous said...
كيف اصيب المجتمع بانهيار المناعه المكتسبه او الأيدز مع التاكيد على كلمة المكتسبه لأن المناعه المجتمعيه تكتسب وليست طبيعبه وذلك بالتنشاه السليمه للعقل والبدن والوجدان...وهذا مووضع مستقل...ولكن ما نتحدث عنه كيف اصيب المجتمع بهذا المرض؟تحدثنا عن جانب وهو التدين السطحى الصاخب والعامل الثانى هو الفساد وحتى لا اتهم بالدفاع عن الحكومه اضرب مثالا واحدافى اواخر سنة 1999 حرج علينا وزير الثقافه بفكره غريبه جدا كلفت مصر فى ليله واحده عشرة ملايين دولار اى اكثر من خمسين مليون جنيهوهو دعوته لشخص شاذ فرنسى اسمه ميشيل جار ظل يغنى ويطبل عدة ساعات عند سفح الهرممقابل10 مليون دولارورغم معرضة بعض الصوات الشريفه لهذا العبث مثل الكاتبه الصحفيه سكينه فؤادهذا المبلغ كان يكفى لأقامة عشرات المراكز الثقافيه التى تربى ألأنسان فى القرى والمراكز والنجوع وترتقى بوجدانهومر الموضوع دون اى حسابومثل آخر فكره غريبه خرج بها الوزير الأميركى فى الوزاره وهو ان تصدر مصر سندات دولاريه اى دين عليها بعدة بلايين ودون اى داعى لأن البنك المركزى به بلايين لا تستغلالمهم دفعنا ملايين الدولابات للشركه الأميركيه التى اصدرت السندات ولا نعلم كم دفعت هى من عمولات لصاحب الفكره والنتيجه خسارة مئات الملايين من الدولارات من دم الشعب انتقلت لبنوك اميركيهوالخساره هناى ليست مئات الملايين فقط ولكن الجو الفاسد الذى تشيعه ويصبح تربه صالحه لكل الميكروبات لتنتعش

Anonymous said...
....ويتحالف الجانبان التدين المسرحى الصاخب والفساد فى زواج غير شرعى عندما يغفل اهل التدين المسرحى كل هذه القضايا ويركزون على طول فستان النساء الذى يمسح الشارع بنفاياته وبركه وترابه والنقاب دى العين الواحده درءا للفتنه...كما تفهما عقولهم القاصره

Anonymous said...
...مصر فى اشد الحاجه لأعادة صياغة حياتهامن جميع جوانبها على اسس تكفل خلق مناخ صحى يعيش فيه الناس حياة مستقره آمنه واضحة المعالم شفافه لا اسرار فيها تخفى عليهم فى اشد ما يمس امورهم فلا يعيش فى هذا الجو ميكروبات الفساد وتنتعشبينما الناس يقتلها الشعور بالعجز واللا حيلهفيصاب حتى الطيبون باللامبالاه والتوهان والسلبيهوضعف الهمه والعزيمه وعدم الرغبه فى التفوق ونظل ندور فى دائره مفرغه تاخزنا الى اسفل يوما بعد يوم....مصر قادره على الشفاء باسرع مما نظن والأنطلاق وتعويض ما فاتهالو توفر المناخ الصحى

Anonymous said...
...ودعونا ننظر نظره بانوراميه لكل الحوادث البشعه...اغتصاب طفله بريئه من انسان فقد صلته تماما باى معايير مجتمعيه او اخلاقيه او دينيه...للمدرس الذى فقد صلته باى معايير تربويه او انسانيه او اجتماعيه....للمتحرش الذى ينسى فى لحظة جنون ان له اخت او ام او قريبه يمكن ان تتعرض لنفس هذا الأعتداء اى انه انسلخ عن المجتمع ...ثم المرتشى والنصاب والالمسؤول الدجال الذى لا يتردد فى عمل او قول اى شىء يتنافى مع العقل والمنطق اى يتنافى مع ما يتوقعه منه الأخرون ...هو ايضا انسلخ من المجتمع المحيط......والشخص الذى لا يتورع عن عمل اى شىء من اجل اهدافه الشخصيه حتى ولو تعارضت مع مايعتبره الناس جريمه...ما الذى يجمع بين كل هؤلاء؟هو الأنسلاخ من المجتمع وتبنى طريق الفرادانيه البائس كانه يعيش فى جزيره منعزله يفعل فيها ما تسول له نفسهولا يحدث هذا الا فى حالة تفكك شديده للمجتمع وتحلل وهو ما نسميه الأيدز المجتمعىلأنه يتميز بانهيار المناعه ضد كل فساد...المناعه التى تكتسب بالحياه فى مجتمعلماذا الكفر بالمجتمع وتبنى الفرادانيه؟هذا موضوع آخر

Anonymous said...
...للمجتمع المصرى ارث ضخم من القيم والخصال النبيله مثل النخوه ومراعاة مشاعر الآخرين والذوق الجميل فى معاملة المراه-اقراوا الأدب الفرعونى-وهذه حميعا قديمه ومتوارثه وسابقه للأديان....تخلينا عن هذا الميراث لأسباب ليس هنا مجال مناقشتها وماكان التدين المسرحىاو القادم من هجير الصحراء بقادر على ملىء الفراغ القيمى الناشىءفكانت بداية الضياع...وللحديث بقيه

Anonymous said...
...الشهامه والأفتخار باتقان الصنعه والقناعه والنفور الطبيعى من القرش الحرام والتدين الحقيقى العميق الهادىءوالمحافظه على الحياه برعاية النبت والزرع حتى الحصاد واغنيات الحصاد احتفالا بما زرعت الأيدى واضافت من نماء...الأحتفال بالحياه وتجددها بتجدد فيضان النيل فى اغنيات سبوع الأطفال....ثقافه كامله تعرضت للتآكل وحلت محلها عقلية اخطف واجرى واكبر قدر من الأجر مع اقل جهد ممكن...عقليه وافده مع ثورة النفط وتدفق المال بلا مجهود ومعها التدين الصحراوى الذى يتعارض مع تدين المصرى العميق الهادىء ولهذا التعارض كان لا بد ان يتحول الى تدين مسرحى صاخب كمحاوله مخكوم عليها بالفشل لأثبات الوجود

Anonymous said...
....وعندما نطلع على قفزات الآخرين المسرعه الى الأمام والتى اتاحتها الأنترنت ونتامل ما يشغلنا نحن مثل طول فستان المراه وهل كعبها عوره ام لا او ماحكم صوتها والغناء او النقاب بعين واحده او فتاوى لقضايا بلهاءيحس الأنسان بالخوف والقلق والغضب ...الخوف من المستقبل والغضب مما نفعله بانفسنا

انتهت التعليقات اللى بجد انا مبسوطة بيها اوى وفخورة جدا بيه وبحترمه وبحترم عقله حتى وانا مش عارفاه مين ومبسوطة برأى الاستاذه هويدا وبرأى كل واحد بيفكر وبيستخدم عقله وبيحترمه وبيقدره ولا يتبع ثقافة القطيع يرقص على الحبال ويواكب الموجه علشان يعرف يعيش ..

Comments

Anonymous said…
عزبزتى صاحبة المدونه
اشكرك وسعيد برد الفعل فهذا فى حد ذاته بصيص امل
ولكن ارجو ان انوه الى ان اول تعليق فى مجموعة التعليقات التى تفضلتى بنشرها فى بوست مستقل ليس لى ولكن للكاتبه فريده التقاش وان كنت اتفق مع كل كلمه فيه
ثانيا طبعا لدى من الأسباب ما يحتم ان اكتب كمجهول على القل الى حين
تحياتى
ManalQ8 said…
غريب

والله يهدي سرك اخي الكريم

وتفرج
عزيزي غير المعرف وليس غير المعروف
قلت بيننا شيئ مشترك وهذا ما أكدته
فريدة النقاش مثقفة واعية بلحظتها التاريخية والراهنة
وصديقة جميلة لي بشكل شخصي
احتضنتني حينما جئت من المنيا وكنت بعد صغيرة قلبي مشتعل بالحماس والأفكار
وداومت على تشجيعي والوقوف بجانبي
هي والصديقة الرائعة فتحية العسال
ورغم اختلاف توجهاتي عنهما إلا أنهما احتضنا كل أحلامي
وهذا ما أحاول أن اقوم به ولو بشكل بسيط مع أي فتاة تجد في نفسها القدرة على التعبير عن ذاتها
كانت تعلق على حجابي وتقول هويدا مسلمة مستنيرة
وكنت أواظب على اجتماعات اللجنة النسائية في التجمع حتى حين
المهم يا صديقي أو صديقتي
من لديه رأي يعلنه بحسب تصوري عليه ألا يخفي اسمه مهما كانت وضعيته الاجتماعية
أنا شخصيا أكتب رأي ولو في مدونة صغيرة أو منتدى
ولا يهمني من يلومني من أصدقائي أنني أضيع وقتي على الانترنت
عرف بنفسك حتى يكون لآرائك مصداقية
فغير المعرف غالبا لا يلتفت إلى آرائه
عزيزي القطة الجميلة
أنا فخورة بك وبهذا الجهد الذي تبذلينه
على فكرة أود أن أتحدث إليك
هاك إيميلي
أضيفيني
أو أرسلي رقم تليفونك وأنا أكلمك
hoidasalh_2@hotmail.com
Desert cat said…
الجميلة هويدا ترددت قليلا فى نشر الكومنت لانه يحمل ايملك الشخصى
لكنى وجدت انه ليس من حقى عدم نشره لانه يحمل رساله ايضا للغير معرف
انا ضفتك على ايملى يا فندم ويشرفنى جدا الحوار مع انسانة بثقافتك وافكارك الواعية
فانتى حقا نموذج مشرف جدا لمجتمع يحيا فى غياهب الجب فى هذا الوقت
مودتى واحترامى
A.SAMIR said…
طب انتي عار فة ان ناس كتير بيكتبوا تحت اسم لنونيموس لمجرد انهم مش عارفين ازاي يعلقوا بالاكونت بتاعهم
جهل تكنولوجي ليس اكثر
تحياتي
سراج said…
تعجبني شجاعتك في تناول المواضيع المميزة والمهمة جداً سواء بالنسبة للمسلمين أو لغيرهم من أجل التعايش السلمي في مجتمعاتنا المرهقة.. المشكلة لدينا أن العقل قد عطل فيما يخص الدين، لتخرج إلينا فتاوى مجنونة، لأن من أجتهد فيها كان قد أركن عقله ولا أدري كيف سمي أجتهاد دون أعمال العقل..
بالمناسبة الشخص الذي أنتقدتيه ليس كما تصفينه، هو أيضاً مثلك لا يتقبل هذه الفوضى.. أتمنى لك التوفيق
والله العلم نور يا جدعان
اقلك علي حاجه هو كلام الاخ ده جميل جدا وفعلا ماشاء الله واضح انه مثقف وانتي كمان مثقفه جدا ربنا يذيدك
بس كان ليا تعليق بسيط ياريت تتقبليه وانا بقرا في البوستات لقيت انك بتتريقي او يعني مش عارفه طبعا كل واحد ورئيه بس بجد ياريت كلنا نحترم اراء بعض ومنتريقش او نغلط في العلماء او علي بعض في الاخر العلاقه بين العبد وربه علاقه خاصه وانا بجد بحترم رئيك جدا وواضح ومن غير جدال انك ماشاء الله عليكي مثقفه ومش تافهه اطلاقا وكل واحد ليه وجهه نظر طبعا انا مقدرش اناقش في اي حاجه لاني مش مؤهله اصلا لاي حاجه من دي يدوبك بفك الخط ههههههه
بس بجد بستفاد جدا جدا
بجد انا كنت بفتح مدونات كتير ولقيت هجوم وغلط وتهت ما بنهم وبقيت عايزه اعرف من الشخصيه دي ولقيت اني معلقه عندك وانا معرفش فقريت بوستات كتير ليكي واستغربت وحجات كده غريبه
بجد انا فكرت كتير قبل ما ابعتلك تعليق ومكنتش هبعت خوف من الهجوم او التريقه اصلي لو اتريقنتي عليا ده انا ممكن اعيط وادبدب وانيل الدنيا واوديكوا في خبر كان ونيلكوا المدونه ههههه ياريت كل واحد ينشر رئيه سواء لحضرتك او الي بيعارض من غير سب او شتيمه
رغيت كتير ياريت تتقبلي مروري ومكنش ازعجت حضرتك
سمكه
اه علي فكره انا لما شوفت حجات كده حسيت اني في مدونتي بعبط ههههه
بجد موضيعك جميله جدا وهادفه بس في حجات بصراحه معجبتنيش او استغربتها بس يمكن ليكي وجهه نظر
تحياتي
عزيزي الغير معروف لست وحدك

نشكرك يا قطه لجمع تعليقات الغير معروف في مقال واحد حتي نعرفه نحن
لطالما أقول من قال ان هويتنا في اسمنا وعمرنا وحالنا هويتنا في اختيارنا العقلي المعلن صديقي الغير معروف
واسمح لي ان اعتبر صاحب تلك الافكار الحره صديقي وربما صديقتي
فقط دلل عن نفسك بأي اسم تختاره
حتي نتمكن من التواصل معك .
هذا حقنا عليك وان لم ترد
سنعرفك من رائحه حروفك وصياغتك العبقريه وننتظرك الي ان تشرق.

كل التحيه والاحترام لك ولقطتي
فخوره بك دائما يا ساكنه الصحراء الحره.

أميره جمال
Anonymous said…
...حديثى عن مسرحة حياتنا يجب الا يفهم منه اننى ضد فن المسرح كفن,,,هذا لا علاقة له بما اقول...مسرحة الحياه هى تعمد قسمة الحياه الى مستويين الظاهر على المسرح والباطن الحقيقى الخفى وراء الكواليس والأحتفاء بالظاهر والطلاءوالتركيز عليهما وصرف اغلب الحهد لبقاء المطاهر حيه نشطه لزغللة العيون مهما كان قبح ما يخفيه
وما يصاحب هذابالضروره من غياب الأخلاص وسلوك سد الخانه
ولا تظهر الحقيقه الا اذا وقعت ماساه او مصيبه تكشف المستور
وعيب هذا ان الحياه لا تتطور بهذا الشكل بل تبقى الحال على ماهى عليه بل تسوء
وعندها يمكن التخلى بسهوله عن المظهر ونردد ساعتها المبدا سليم ولكن التطبيق هو الخطأ
وننسى انه لا حياة لآى فكره الا بتجسدها فى واقع ملموس
فانت لا تستطيع مثلا ان تضع يدك على فكرة او مفهوم النظر وحده لأن النظر دائما هو الى شىء ...لا وجود لنظر الا اذا كان نظر لشىء وبالمثل لا وجود لفكره الا مجسده فى سلوك
وهذا يفسر لك ما يحدث عندما نكتشف حقيقة سلوكيات المتدين الذى يرتدى فجسب ملابس الدور
عندها يقول لك بعض الطيبين لا تلومى هذا التدين فى حد ذاته ولكن الشخص
Anonymous said…
وآفه اخرى فى مسرحة حياتنا هى مط الزمن باكثر كثيرا مما تتحمل او تتطلب الأخداث
تماما كما يحدث فى المسلسلات
فهل يعقل ان اشخاصا من ايام صلاح نصر وكتابة تقارير التجسس على الزملاء فى التنظيم الطليعى لايزالون يتبواون اعلى المناصب؟ وهل نندهش بعد ذلك اذا غش تاجر او مستورد تاريخ الصلاحيه
فكثير من الأفكار والأشخاص
غير تاريخ صلاحيتهم لمط الزمن بما يتعارض بشده وبشكل صارخ مع متطلبات الواقع...
فعلا ياقطتنا الواحد بيفرح لما يلاقي ناس واعيه و مثقفه و مطلعه في الزمن اللي بنعيشه ده
تحياتنا لكل قلم حر و لكل رأي محترم و طبعا ليكي ياقمرايه انك بتعرفينا علي كل الجديد
عزيزي غير المعرف
حين قتول مسرح الحياة لا يعني أنك تقلل من المسرح أو قيمته
وما الحياة إلا مسرح كبير بحسب رأي يوسف بيك وهبي
والعيبان اللذان ذكرتهما من التظاهر بغير ما نبطن وما أسمته أنت مط الزمن دعني أوضح لك أمرا
من اسف هذه سمة سيئة تتسم بها مجتمعاتنا
ودعني أضيق لك الدائرة لفتهم وجهة النظر
من الممكن أن يتظاهر رجل أو امرأة بالتدين وفي الخفاء يرتكبون الآثام الجسام
والناس تصدقهم تماما
وعلى النقيض أحدهما أو إحداهما تكون صريحة شفافة وحيادية وفقط تضحك أو تشاكس الناس بمحبة ساعتها تتهم بأقسى أنواع الاتهامات لأن الناس رأت ظاهرها فقط
وليس معنى هذا أن العيب في التدين أو الخير في الانطلاق
للأسف السلوك لا ينفصل طبعا عن صاحبه ولكن لن نكون بخير إذا تركنا طوال الوقت المسلمين المسيئين واتهمنا الإسلام وكأنه عدونا الوحيد
أنا أختلف مع كل المسلمين ولكنني لا أختلف مع الإسلام كعقيدة تدعو للحرية والخصوصية وتحرر الروح قبل الجسد
وفكرة مط الزمن هي آفة أخرى لأننا نقدس الأصنام طوال الوقت فهو كبير وعجوز حتما سيمتلك الخبرة أكثر من الشاب
ولا نتعلم ولا نمتلك القدرة على أن نقول للحرس القديم أنتم أفسدتم حياتنا سابقة فكفاكم هذا وافسحوا المسافة لنور جديد يدخل ويغير حياتنا
هل تعرف لماذا
لأن الجديد لا يأتي مسلحا بالصدق والشفافية
وعندك جمال مبارك ولجنة السياسات
أتي بمجموعة من المرتزقة ورجال الأعمال الذي امتصوا دماءنا وقال تجديد وحرس جديد
من يصدقهم عندئذن يا صديقي ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
عزيزتي القطة الجميلة
أنا توقعت أنك ستأخذين الايميل من الكومنت ثم تحذفينه وتنشرين الكومنت
سبق وفعلت هذا مع اجندا وهيرت بيت
أرادتا ايميل صديقتي مؤنسة قرص الشمس
فأرسلت لهما تعليقا بايميلي
فاخذتا الايميل ولم تنشراه
ولكن لا بأس في هذا
لأن إيميلاتي كلها منشورة في موقعي الفرعي في الحوار المتمدن
وأنا لا أقلق ممن يضيفني
أو يعرف رقم تليفوني
لأنني ببساطة من يضيفني أياا ما كان بقبل إضافته
وأبدأ معه حوار
وحين يتكشف لي سوءا معينا أو سطحية في الحوار بعمل عليه بلوك ثم أحذفه
يعني لا خسارات هناك فلا تقلقي
وشكرا لنشر الكومنت كما هو
وإن كنت لم أجدك أنت شخصيا المستهدفة الرئيسية من الكومنت والايميل
صباحك زي الفل
Anonymous said…
....اود ان اوضح نقطه اراها مهمه وربما لم تتضح بعد
اذا وجدت فى مكان مظلم وسالنى صديقى هل ترى؟
وقبلت نعم ارى رغم الظلام
فهذا لأنى ارى بعض الأشياء حوالى
وبالتالى ما اقده هو انه لا توجد رؤيه فقط ولكن الرؤيه دائما متعلقه بشىء او اشياء
نفس الشىء بالنسبه للفكره ...مثل فكرة التدين المسرحى ...هذا التدين المسرحى - وليس الدين-هو لا يزيد ولا يقل عن مجموع مانراه حولنا من سلوكيات لهؤلاء المتدنيين المسرحيين
أنا حر said…
افكار رائعة تستحق التقدير والاحترام
تحياتي
هالو, ازايك
اصلي ملحقتش اقرا كل البوست رغم ان اللاب توب بيلحقني وانا اطبخ علشان ما اخسرش وقت وانا باقطع بصل, بس لما شوفت الموضوع ثقافة فاصبح لازم اقول ان الثقافة عنجنا كمثل "كنز في الصحراء" لا يسوى شيئ لانه لا حاجة له في الصحراء, ولكن لا بد من المـــواساة: فانا ايضا اقدر قيمة المثقفين اكثر من الثقافة لانهم هم يخلقون الثقافة

اما الانونيموس, وبالتحديد رجل وليس امراة فاقول له على الكومنت الاخير
وربما توضيحا لمن لم نفهم كلماته: نحن كبش نرى عادة الامور والاشياء بشكل سطحي لاننا سطحيين وذوو افق ضيق ولا نملك القدرة على استعمال العقل والتفكير في فهم ما وراء الامور بينما الاخرون يرون اعماق الاشياء وخلفياتها وهذا لا يتعلق بشهادات جامعية بل بالايمان بننني بحاجة لان اسال اكثر لكي افهم اكثر وف يبعض الاحيان لا اعرف ان اكون سسؤال لانني لا املك معلومات عن الموضوع ولكن ليس من الشهل ان اصدق كل ما يتم نشره في الاعلام على سبيل المثال

قد يكون الدين هو السبب في تعلمنا على ثقافة التسليم بالامور ولا داعي ان نسال لان الدين حدد لنا على سبيل المثال "الرجال قوامون على النساء" فيصبح من البديهي ان لا اقبل ان اكون مديرة عمل على رجال لان الدين قال عكس ذلك, ولكن للاسف من شدة جهلى كواحدة من المجتمع لم افهم معنى هذه الاية واسلم بها تسليم لانها الطيق الى طاعة الله ولكن لا بد من ان ياتي احد ذو نظرة واسعة لكي يحل اللغز

متفرقش معايا مين الانونيموس ولكني اميز تعليقاته دائما عن باقي الانونيمس

نهارا سعيدا
Desert cat said…
طبعا كل تعليقات البوست ده ترجع للأنونيمس وليه حرية الرد عليها كما يشاء وكيف يشاء وانا ما عليا سوى النشر فقط لا غير
مودتى واحترامى للجميع
واحة فى الصحراء

لية حضرتك مش بتسمحى بالتعليقات فى مدونتك؟
شكرا لابن المليونير على الملاحظة
حقك علي
اصلي موش دايما بالاقي كلام ارد على التعليفات ولكن علشان خاطرك فتحت التعليقات وحطيت ملاحظة كالاتي: اكتبو كل ما بدا لكم من خواطر ولكن لا تنتظرو مني التعقيب على تعليقاتكم لانني قد لا املك ابسط الكلمات التي يستحقها رايكم المهم

شكرا مقدما
Zika said…
يا سلااام
والله الدنيا لسه بخيير
في واحد انونيموس وبيفكر
مش مهم بيفكر صح ولا غلط المهم انه بيفكر وخلاص بقي يا قطه
انتي المفروض تعملي حفله للراجل ده وزل ما بيقول هو ( للدكتوره فريده النقاش ) اول مره اسمع عنها بصراحه بس واضح انها كاتبه محترمه
تحياتي يا قطه

Popular posts from this blog

مـصـــــر هـبـــة النيـــل

الدنيا مش بتدى محتاج .. بتدى عايز